محادثات بوتين وترامب تقلق الديمقراطيين

أخبار الصحافة

محادثات بوتين وترامب تقلق الديمقراطيين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lblk

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول اتهام ترامب بمحادثات غير نظيفة مع الكرملين.

وجاء في المقال: مع اقتراب انتخابات 2020 الرئاسية في الولايات المتحدة، أصبحت الجولة الجديدة من الصراع ضد رئيس الدولة الحالي دونالد ترامب أكثر وضوحا. هذه المرة، يشير أعضاء الحزب الديمقراطي، الذين يسيطرون الآن على مجلس النواب، بإصبع التشكيك إلى محتوى الاجتماعات الشخصية بين زعيم البيت الأبيض والزعيم الروسي فلاديمير بوتين. عين الديمقراطيين على اجتماع الرئيسين في العام 2017 في هامبورغ.

وقد صبت صحيفة واشنطن بوست الزيت في النار بقولها إن الرئيس الأمريكي أخفى تفاصيل محادثاته مع بوتين في هامبورغ عن أعضاء إدارته. وتستشهد الصحيفة ببيانات تفيد بأن ترامب أخذ، بعد الاجتماع، جميع التسجيلات من المترجم الذي كان حاضرا وأمره بعدم إبلاغ الإدارة بتفاصيل مضمون المحادثات. ووفقا لأعضاء سابقين وحاليين في حكومة الولايات المتحدة، اتضح ذلك بعد أن طلب أحد أعضاء فريق مستشاري ترامب في البيت الأبيض ودبلوماسي رفيع المستوى من المترجم معلومات حول اجتماع الزعيمين، فرفض. السفير الأمريكي السابق لدى موسكو، مايكل ماكفول، كتب على صفحته في تويتر: هذا وضع غير معقول، حتى لو كان حديث الزعيمين وجها لوجه، ينبغي إعلام المستشارين بمحتواه".

وفي الصدد، قال مدير البرامج في منتدى فالداي، أندريه سوشينتسوف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": " جلسات الاستماع المقبلة في مجلس النواب، عنصر آخر من حملة الديمقراطيين ضد ترامب، والتي بدأت بعد توليه منصبه وستستمر، على ما يبدو، حتى يغادر البيت الأبيض.. إنهم يحاولون إيجاد صلة مباشرة بين موسكو وإدارة الرئيس ترامب، وسوف يبحثون عن أي سبب لذلك، حتى في مضمون محادثات ترامب وبوتين. هذا كله عنصر من عناصر الحملة الانتخابية. في الوقت الحالي، يتعلق الأمر بسباق 2020 الرئاسي. يمكن القول إن مثل هذه الحلقات ستظل سمة مميزة للمواجهة السياسية الداخلية الأمريكية".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

جزائريات يحتجن بطريقتهن الخاصة.. شاهد