لندن تنافس واشنطن على أذية روسيا

أخبار الصحافة

لندن تنافس واشنطن على أذية روسيارئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k9uy

"لندن تريد أن تصبح أكثر جذرية في الإجراءات ضد روسيا"، عنوان مقال أليكسي نيتشاييف ومارينا بالتاتشيفا، في "فزغلياد"، حول مناقشة البرلمان البريطاني لعقوبات شديدة ضد روسيا.

وجاء في المقال: يناقش البرلمان البريطاني تدابير متطرفة ضد روسيا، تطال الدين العام الروسي.

وفي الصدد، قال رئيس مركز الاتصالات الاستراتيجية، دميتري أبزالوف، لـ"فزغلياد": "هذه ليست المرة الأولى التي يقترح فيها البرلمان البريطاني فرض عقوبات على الدين القومي الروسي. ولكن حتى وقت قريب، لم تؤيد تيريزا ماي هذه القرارات، لأن فرض قيود على الدين العام يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة للشركات البريطانية نفسها التي تعمل مع هذه الديون .. من غير المرجح أن يحدث ذلك. لدى بريطانيا إشكالات سياسية مع لاعبين مختلفين، بدءاً بالصين، فإذا تأثروا جميعا، ستتخوف البلدان الأخرى من التعامل مع لندن وستضع ديونها في مكان آخر. في بريطانيا، يتمتع القطاع المالي بحصة كبيرة في الناتج المحلي الإجمالي. ومن هذا المنطلق، من الخطورة بمكان اتخاذ مثل هذه الخطوات".

وتابع المقال: بريطانيا لم تكن أول من فكر في مثل هذه الخطوة. فالعقوبات ضد الدين القومي الروسي مذكورة في القانون الذي تم تمريره الصيف الماضي في الولايات المتحدة، ولكن لم يتم اعتماده بعد. وحسب أبزالوف، فـ "الأكثر جذرية سيكون إذا فرض الأمريكيون، جنبا إلى جنب مع البريطانيين، عقوبات ضد الدين القومي الروسي".

في هذا الشأن، توقف ضيف الصحيفة عند سيناريوهين - أقل وأكثر سلبية بالنسبة لروسيا. فقال: "لنفترض إقرار قيود على شراء سندات روسية جديدة. سيؤدي ذلك إلى توجيه ضربة إلى الروبل وإلى هبوط معين في الأسواق الروسية، ونتيجة لذلك سيكون علينا البحث عن طرق جديدة لطرح السندات. الآن، تقوم روسيا بذلك إلى حد ما عن طريق إنشاء سندات سيادية... لكن على المدى الطويل قد لا يكون هذا كافياً ". أما السيناريو الأكثر سلبية، فهو أن لا يشمل التقييد طرح السندات الجديدة فقط، إنما والسندات القديمة، فعندئذ، وفقا لأبزالوف "سيكون التأثير أكثر قسوة. ففي لحظة واحدة، يمكن أن تفقد السوق الروسية ما لا يقل عن 7 مليار دولار. ناهيكم بأن ذلك يخلق صعوبات إضافية في الخروج إلى أسواق جديدة".

وفي جميع الأحوال، فالضرر لروسيا أمر لا مفر منه. حتى الشائعات القائلة بإمكانية فرض عقوبات ضد ديون الدولة الروسية منذ الآن تفعل فعلها الضار، فبسببها يصبح شراء السندات الروسية محفوفا بالمخاطر.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا