هاجس بوتين يكبّل ترامب

أخبار الصحافة

هاجس بوتين يكبّل ترامبالرئيس الأمريكي دونالد ترامب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k1qq

"تعزيز عدم الاستقرار الاستراتيجي"، عنوان مقال أندريه باكليتسكي، في "كوميرسانت"، يبحث في مخاطر توتر العلاقات بين موسكو وواشنطن وماذا وراء طرد الدبلوماسيين الروس من الولايات المتحدة.

وجاء في المقال: عشية اندلاع جولة جديدة من الحرب الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وروسيا، عدت من رحلة عمل إلى واشنطن، حيث بحث الخبراء الروس والأمريكيون وراء الأبواب المغلقة الأمن والسيطرة على الأسلحة النووية.
حتى بين الزملاء الأميركيين المعتدلين، لم ير الجميع في رسالة الرئيس بوتين إلى الجمعية الفدرالية دعوة للحوار مع أمريكا. فما يبدو في الأفق، إن لم يكن سباقا مباشرا في الأسلحة النووية، فبالتأكيد منافسة في منظومات الأسلحة الجديدة وأنواعها.

ومن شأن قرار رئيسي البلدين جعل مراقبة الأسلحة أولوية أن يكسر هذا الاتجاه السلبي. ويبدو أن الخطوة الأولى في هذا الاتجاه تمت خلال المحادثة الهاتفية بين فلاديمير بوتين ودونالد ترامب.

إلا أن هذه الآمال كلها قضى عليها إعلان وزارة الخارجية الأمريكية طرد 60 دبلوماسيًا روسيًا وإغلاق القنصلية العامة في سياتل.

إذا كانت رغبة واشنطن في دعم حليف الناتو (بريطانيا) هي الدافع إلى قرار الخارجية، فإن ثمن هذا التضامن عبر الأطلسي سيكون المزيد من التفكك في نظام الحد من التسلح، أي عدم الاستقرار الاستراتيجي. ستُرغم روسيا على الرد، وستتطور حذافة المواجهة أكثر فأكثر.

قبل أسبوع من القرار، وردًا على الأخبار المتعلقة بإمكانية عقد قمة بين فلاديمير بوتين ودونالد ترامب، ذكر الزملاء الأمريكيون أن رئيس البيت الأبيض، بغض النظر عن برنامجه، سيتعرض للنيران من عدد كبير من أعضاء الكونغرس والخبراء ووسائل الإعلام لأن اللقاء سيكون بمثابة تفاعل مع فلاديمير بوتين.

الآن، لن يضطر معارضو الحوار مع روسيا إلى التشبث بمثل هذه الهجمات. فطرد الدبلوماسيين الروس من الولايات المتحدة هو أفضل وسيلة لإظهار أن المفاوضات الروسية الأمريكية حول الأمن والاستقرار الاستراتيجيين ليست على جدول الأعمال، على الأقل، في المستقبل المنظور.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بالفيديو.. رد من كتائب القسام "يوجع" إسرائيل