الصداقة مع الدول الصغيرة أضمن.. استراتيجية روسية

أخبار الصحافة

الصداقة مع الدول الصغيرة أضمن.. استراتيجية روسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jtif

"تصدير النفوذ"، مقال أليكسي بيسكوف، في "كوريير" للصناعات العسكرية، حول نقاط الارتكاز التي تشكلها البلدان الصغيرة للقوى العظمى. حوار مع رئيس أكاديمية المشاكل الجيوسياسية.

ينطلق الحوار الذي تلخصه هذه المادة من الجولة التي قام بها سيرغى شويغو بزيارة لميانمار ولاوس وفيتنام، وأجرى خلالها محادثات مع قياداتها العسكرية والسياسية. فللوقوف على سر اهتمام روسيا الاستراتيجي بهذه الدول، التقت الصحيفة الفريق أول ليونيد إيفاشوف، رئيس أكاديمية المشاكل الجيوسياسية.

يقول ايفاشوف، ردا على السؤال التالي: لماذا زار وزير الدفاع هذه البلدان تحديدا في هذا التوقيت بالذات؟

هناك عدة أسباب لذلك. الشيء الأول والرئيس هو تأزم العلاقات مع الغرب، وفي المقام الأول مع الولايات المتحدة. ونحن نقوم بالانعطاف نحو الشركاء التقليديين للاتحاد السوفياتي، والأكثر موثوقية بالنسبة لروسيا من "الأصدقاء" الغربيين؛ وثانيا، رأت بلدان جنوب شرق آسيا، وكذلك العالم العربي، بعض الحماية لنفسها نتيجة أعمالنا في سوريا. وتتعرض جميع دول جنوب شرق آسيا لضغوط قوية من كل من الولايات المتحدة والصين. إن التحول في اتجاهنا يمنحهم الأمل في استقلالية معينة؛ وثالثا، لقد حان الوقت لتعزيز مواقفنا، والعودة إلى المحيط، وإلى سياسة متعددة الأقطاب، لا أن نقتصر على التوجه السابق إما نحو الغرب أو نحو الصين.

ولكن، هل تعتقد بأن كام رانه تنتظرنا؟

سنعود بالتأكيد إلى كام رانه.

كيف حدث أن تصر هيئة الأركان العامة على توسيع شبكة مرابطة الأسطول، وفي الوقت نفسه تقوم وزارة الدفاع بتصفية القواعد القائمة بالفعل؟

"لقد عُرضتْ علينا شروط مواتية للغاية في كل من كوبا وفيتنام. في أواخر التسعينيات، شاركتُ في المفاوضات لاستئناف وجودنا في فيتنام، ورأيت ما نأمل فيه عند كل من الفيتناميين واللاوسيين. عندما كان إيغور سيرغيف وزيرا للدفاع، اتفقنا تقريبا على العودة إلى كام رانه، ولاوس، ولورديس (القاعدة السوفيتية السابقة في كوبا). ولكن عندما ترأس وزارة الدفاع سيرغي ايفانوف، الذي لم ير أي معنى في القواعد الأجنبية، كدنا نخسر تقريبا، حتى وجودنا في الحد الأدنى الذي كان لدينا في طرطوس السورية. وجاءت هذه السياسة من وزير الخارجية أندريه كوزيريف، الذي يعيش الآن في ميامي: من منطلق الأجدى أن نصادق الولايات المتحدة بدلا من جميع هذه البلدان الصغيرة.

وأي بلدان تقترحون على سيرغي كوجوغيتوفيتش (شويغو) لزيارته القادمة؟

حان موعد الذهاب إلى أمريكا اللاتينية. لقد سبق أن زارها، وآن أوان توثيق العلاقة. أدرك أن لورديس بالكاد يمكن استعادتها، ولكن الكوبيين مستعدون لمثل هذه المفاوضات. ومن الضروري العمل بنشاط مع فنزويلا ونيكاراغوا. وعلى أية حال، لا ينبغي نسيان الهند.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة