قديروف حاضر في ليبيا.. وروسيا تعود

أخبار الصحافة

قديروف حاضر في ليبيا.. وروسيا تعود رئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قديروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jkpo

"الصراع في ليبيا: كل الأمل في قديروف"، عنوان مقال ألكسندر براتيرسكي، في "غازيتا رو"، اليوم الجمعة، عن وساطة الرئيس الشيشاني رمضان قديروف الفاعلة في تسوية الصراع الليبي.

وجاء في المقال: "يقوم، اليوم الأول من ديسمبر، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بزيارة عمل لإيطاليا. وفي برنامجه، لقاء مع زميله الإيطالي أنجيلينو ألفانو، فضلا عن المشاركة في مؤتمر "البحر الأبيض المتوسط: الحوار الروماني"، الذي سيخصص جزء هام منه للتسوية في ليبيا".

وأضاف المقال أن رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف لن يتمكن من التوجه إلى إيطاليا حيث أنه مدرج في قوائم عقوبات الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، يمكن أن يكون واحدا من المتحدثين في المؤتمر القادم. فالزعيم الشيشاني يتوسط بنشاط في التسوية السياسية للصراع الليبي.

ونقلت الصحيفة عن ثيودور كاراسيك، المحلل البارز في مركز Gulf State Analytics الذي يتخذ من واشنطن مقرا له، قوله: "وصول الشيشان إلى ليبيا، الذي بدأ بمفاوضات حول الإفراج عن البحارة الروس الذين تم اسرهم (في 2015، وأفرج عنهم جميعا لاحقا)، يتحول الآن إلى مفتاح هام لروسيا لحل مسألة منطقة جغرافية هامة".

وأضاف المقال: "حقيقة أن قديروف، بفضل "حضوره المثير للإعجاب" في العالم العربي، يساعد بنشاط في التسوية الليبية"، كما يقول ليف دينغوف رئيس فريق الاتصال التابع للخارجية الروسية، المعني بليبيا، الفريق الذي يتفاعل أيضا مع رئيس الشيشان. ودينغوف موجود حاليا في إيطاليا كعضو في الوفد الروسي.

التوصل إلى تسوية سياسية مبكرة في ليبيا سيكون مفيدا لموسكو حيث أنها تتيح لروسيا العودة إلى ليبيا لاستكمال عملها في مشاريع اقتصادية. وتحقيقا لهذه الغاية، أنشئ في أيلول/سبتمبر 2017 بيت تجاري روسي ليبي مع مكتب تمثيلي في روسيا وليبيا- كما جاء في المقال- ويهتم الليبيون بالتكنولوجيا الروسية في مجالات الطيران والطاقة والبنية التحتية... وفي العام الجاري، عادت روس نفط إلى شراء الخام في ليبيا. ووفقا لمصدر مقرب من المباحثات، يجري حاليا النظر في إمكانية مثل هذا الأمر لشركة "تات نفط".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة