إنهم يبحثون عن حكم ذاتي لحلب

أخبار الصحافة

إنهم يبحثون عن حكم ذاتي لحلب
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i947

ذكرت صحيفة "إيزفيستيا" أن فكرة إقامة إدارة مستقلة في أحياء حلب الشرقية لا تزال تطرح على بساط البحث رغم موقف دمشق القطعي الرافض لها.

جاء في مقال الصحيفة:

إن إقامة إدارة محلية في حلب، وكما في السابق، هي موضوع بحث بين المعارضة السورية الخارجية وتركيا. وبحسب بعض المعطيات، يشارك في الحوار حول هذا الموضوع الممثلون الروس أيضا. في حين أن دمشق ترى أن هذه الفكرة لا معنى لها، وتشير إلى أن الحل الوحيد لقضية حلب هو القضاء على الإرهابيين كافة.

بيد أن المعارضة السورية لا تسحب من النقاش فكرة إقامة مجلس محلي في حلب، وتواصل اتصالاتها بشأن هذا الموضوع مع السلطات التركية.

وقد تحدث إلى صحيفة "إيزفيستيا" الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة عبد الإله فهد، الذي قال إن "الحديث يدور هنا حول إنشاء مجلس محلي، ونحن لا نناقش هذا الموضوع مع السلطات الروسية، ونتابع مناقشته مع غيره من القضايا العديدة مع السلطات التركية". وأضاف أنه في إطار تحقيق هذا المشروع يفترض أيضا وقف الأعمال الحربية، وخروج أعضاء "جبهة النصرة"

من جانبه، أكد عضو مجلس الشعب السوري عمار بكداش للصحيفة عدم إمكانية قبول أي أفكار حول إقامة إدارة ذاتية محلية في أي مكان كان على الأراضي السورية. وقال: "نحن نلتزم بالحفاظ على وحدة سوريا وسيادتها، وسوف ننتظر ريثما يستكمل الجيش العربي السوري تطهير البلاد من الإرهابيين بالكامل". وأضاف أن "ما يعرضه ممثلو المعارضة والأتراك يعني تقسيم بلادنا، وما دام الحديث يدور عن إنشاء إدارة ما غير خاضعة للسلطة المركزية في دمشق، فإن موقفنا من هذه المسألة قد أعلنه وزير الخارجية وليد المعلم بوضوح لا لبس فيه، وهذا الموقف لم يطرأ عليه أي تغيير".

وكان المبعوث الخاص للأمين العام لهيئة الامم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي مستورا قد اقترح في شهر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي على الدول الأعضاء في المنظمة الأممية خطة لتسوية الوضع في شرق حلب. وتضمنت الوثيقة وقفا للقصف الجوي، وخروج مسلحي "جبهة النصرة"، ورفع الحصار، وإقامة حكم ذاتي.

لكن دمشق رفضت هذا المشروع، كما أعرب عن ذلك وزير خارجيتها وزير المعلم بعد لقائه دي ميستورا يوم 20/11/2016. وقال إن "هذا العرض مرفوض نهائيا، ويعدُّ انتهاكا لسيادتنا". وأشار المعلم إلى أن فكرة الحكم الذاتي تعدُّ هدية للإرهابيين الذي يقصفون الأحياء الغربية لمدينة حلب.

أما بالنسبة إلى موقف موسكو من مسألة الحكم الذاتي في حلب، فكانت قد استعرضته بأحسن صورة يوم 15/11/2016، حين جدد الروس عمليات القضاء على الإرهابيين في المدينة.

ويضاف إلى ذلك، إن المسؤولين الروس شددوا أكثر من مرة على موقف موسكو الثابت بالحفاظ على وحدة الأراضي السورية.