ترامب وكلينتون يفزعان الناخبين

أخبار الصحافة

ترامب وكلينتون يفزعان الناخبيندونالد ترامب وهيلاري كلينتون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i6mb

تناولت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" منافسة المرشحين لخوض الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن ترامب وكلينتون يثيران لامبالاة الناخبين.

 جاء في مقال الصحيفة:

قلص المرشح الجمهوري دونالد ترامب تخلفه عن منافسته المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، التي تراهن على إمكانياتها المتميزة في كسب الناخبين في المناطق. ومع ذلك حسب رأي الخبراء، فإن فوز أي منهما بالكاد سيرضي الكونغرس.

وفق نتائج الاستطلاع الذي نظمته "أي بي سي" وصحيفة واشنطن بوست، تقدم الملياردير ترامب على منافسته وحصل على 46 بالمئة من الأصوات مقابل 45 بالمئة لكلينتون. هذا التغير ناتج من نشر مجموعة فضائح تمس كلا المرشحين.

حسب معلومات "سي أن أن" بدأ مكتب التحقيقات الفيدرالي التحقيق في علاقة ترامب برجال الأعمال في روسيا. مقابل هذا تلاحق كلينتون تهمة تخزين المعلومات السرية في خادمها الالكتروني الشخصي، مخالفة بذلك التوجيهات الرسمية. كما كشف المكتب وثائق التحقيق في عملية فساد قبل 15 سنة تتعلق ببيل كلينتون (الرئيس الأسبق وزوج هيلاري)، الذي يتهم بانتهاك القانون وبالاثراء غير المشروع على حساب رجل الأعمال مارك ريتش.

نظرا لعدم شعبية كلا المرشحين فسوف يكون اقبال الناخبين منخفضا جدا، حيث، حسب استطلاع بلومبيرغ، 28 بالمئة يؤيدون كلينتون و26 بالمئة ترامب. وخير مثال على ذلك التصويت الأولي في ولاية فلوريدا. فمثلا في عام 2012 عمليا شارك جميع الناخبين من ذوي اصول أفريقية (الموالون عادة للحزب الديمقراطي) في الادلاء بأصواتهم لصالح اوباما. ولكن بعد مضي اربع سنوات لم يظهر هؤلاء دعمهم لهيلاري كلينتون. وحسب صحيفة التايمز ادلى في انتخابات عام 2012 بصوته مبكرا  25 بالمئة من الناخبين ذوي اصول افريقية، في حين بلغت نسبتهم في الانتخابات الحالية 16 بالمئة فقط، ونفس هذا الأمر يلاحظ في ولاية كارولينا الشمالية.

يقول مدير معهد الولايات المتحدة وكندا فاليري غاربوزوف، "على الرغم من ان لدى كلينتون نوعا من القدرة على كسب الناخبين، بيد أن مواهبها دون مواهب الرئيس الحالي".

فاليري غاربوزوف

وتشير البيانات التي نشرها موقع Vox إلى أن كلينتون تتقدم على منافسها في مكاتب الانتخابات المبكرة المحلية في كافة الولايات، باستثناء اربع ولايات فقط. المهمة الرئيسية لهذه المكاتب هي تنسيق عمل النشطاء الحزبيين مع الناخبين. مثل هذه العملية، وفق حسابات المحللين السياسيين راين اينوس وانطوني فولير، قد ترفع اقبال الناخبين بنسبة 1 بالمئة. وعلى الرغم من صغر هذه النسبة إلا أنها في ظروف التنافس الشديد قد تكون حاسمة. هذا الأمر يخص الولايات المتأرجحة التي لم تقرر بعد لصالح مَن ستدلي بصوتها. وكلينتون تركز على هذه الولايات.

يقول غاربوزوف "هذه المكاتب تلعب دورا مهما خاصة في المرحلة النهائية من الحملة الانتخابية التي يضطر فيها المنافسون إلى زيارة هذه الولايات والتواجد بين الجماهير. كلينتون مغرية سياسيا أكثر من ترامب وتفهم جيدا اسلوب العمل مع الناخبين".

حسب معطيات بلومبيرغ، تحتفظ كلينتون بأفضلية بين الناخبين الذين لا ينتسبون إلى أي من الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

يشير الخبراء إلى ان التنافس بين الجمهوريين والديمقراطيين سيستمر طويلا . حيث إضافة إلى الانتخابات الرئاسية يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري ستجري انتخابات الكونغرس، وسيتعين على الناخبين انتخاب 34 سيناتورا و435 نائبا. يقول غاربوزوف بهذا الشأن "إذا انتخبت هيلاري كلينتون لمنصب الرئاسة ويسيطر الجمهوريون على الكونغرس فليس مستبعدا حصول مواجهات بينهما. حاليا النخبة في الحزبين متفقة نوعا ما فيما بينها بسبب وقوفها ضد ترامب. ولكن إذا انتخبت كلينتون فسوف ينتهي هذا الاتفاق".

ويضيف "ان ازدياد الخلافات بين الحزبين" قد يؤدي إلى سحب الثقة من الرئيس القادم. وإذا فاز ترامب واستمر بتصرفاته المتعارضة، فليس مستبعدا أن تقف ضده نخبة الحزبين وتسحب منه الثقة.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة