تركيا لن تقبل في الاتحاد الأوروبي خلال العقود المقبلة

أخبار الصحافة

تركيا لن تقبل في الاتحاد الأوروبي خلال العقود المقبلةتركيا والاتحاد الأوروبي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hyhn

تطرقت صحيفة "إيزفيستيا" إلى محاولات تركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أنها لن تُقبل في الاتحاد حتى ولو نفذت أنقرة الشروط المطلوبة كافة.

جاء في تقرير للصحيفة:

صرح مصدر في أوساط السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي لـ"إيزفيستيا" بأن تركيا لن تقبل في الاتحاد الأوروبي في العقود العشرة المقبلة حتى وإن نفذت الشروط المطلوبة كافة. لأن رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر وبعض الدول الأعضاء يعارضون انضمامها إلى الاتحاد.

جان كلود يونكر

من جانبه، قال ممثل روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيجوف، إن الاتحاد لم "يصهر الدول التي انضمت إليه في إطار موجات التوسع الماضية".

وقد أعلن يونكر بصريح العبارة، أنه خلال فترة رئاسته للمفوضية لن يتم قبول أي دولة جديدة في الاتحاد، إلى نهاية 2019. ويلاحظ تشيجوف من جانبه أن عنصر "التعب من التوسع" بادية للعيان، حيث لم تنصهر فيه الدول حديثة العضوية إلى الآن. أما ما يتعلق بتركيا أو أوكرانيا، فإن انضمامهما إلى الاتحاد حاليا سيكون عبئا ثقيلا عليه. وإذا ما تحدثنا عن بلدان صغيرة سُجلت كمرشحة للانضمام إلى الاتحاد فإن تأثيرها ليس كبيرا. ومع هذا "فلا أعتقد بإمكان توسيع الاتحاد خلال السنوات المقبلة".

فلاديمير تشيجوف

وحسب ما أعلنه ممثل تركيا لدى الاتحاد الأوروبي سليم ينيل، فإن بلاده كانت تأمل بالانضمام إلى الاتحاد عام 2023، حيث "ستحتفل تركيا بذكرى تأسيسها المئوية عام 2023. لذلك، فإن انضمامها إلى الاتحاد في هذه السنة سيكون تتويجا لهذه الذكرى".

وقد اعترف بأن الظروف الحالية غير ملائمة لانضمام تركيا إلى الاتحاد، لكنها قد تتغير هذه الظروف بسرعة.

من جانبه، أعلن مستشار النمسا كريستيان كيرن عن نية بلاده مناقشة مسألة انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي بصورة مفصلة ومعمقة خلال قمته، التي ستعقد في 16 سبتمبر/أيلول المقبل. وبحسب معلوماته، لن تصبح تركيا مرشحة للانضمام إلى الاتحاد "الآن أو خلال العقود المقبلة". وأن المفاوضات الجارية في هذه المرحلة ليست سوى "وهم دبلوماسي".

كريستيان كير مستشار النمسا

أما سفير تركيا لدى الاتحاد الروسي أوميت يارديم، فيشير إلى أن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ليس غاية بحد ذاتها لبلاده. وأضاف أن تركيا ليست مستعدة من أجل ذلك للتفريط بعلاقاتها مع البلدان الأخرى، وسوف تستمر في تطوير علاقاتها مع موسكو، بغض النظر عن موقف هذه الجهة أو تلك.

من جانبه، أكد عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي (الدوما) ألكسندر بابكوف أن روسيا لم تجعل العلاقة مع الاتحاد الأوروبي متعارضة مع التعاون معها. لذلك، "من وجهة نظري هذه العملية تهمنا ولكنها ليست بديلة بعضها عن بعض. وإن المفاوضات بين أنقرة وبروكسل ستكون لها نهاية منطقية. ولكن موسكو في هذه الحالة هي متابع من الخارج. لأننا يمكن أن نتحدث فقط عن التعاون الثنائي بيننا وكيفية تأثير العلاقة مع الاتحاد الأوروبي فيها".

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة