اخوة في مجال الغاز

أخبار الصحافة

اخوة في مجال الغاز تركيا تبحث عن بديل للغاز الروسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h94r

تطرقت صحيفة "نوفيه إزفيستيا" الى محاولات تركيا تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، بعد أن تأزمت مع روسيا مؤخرا، مشيرة إلى أن تركيا تحاول تبديل صداقة روسيا بصداقة إسرائيل.

جاء في مقال الصحيفة:

وعد رئيس وزراء إسرائيل خلال اتصال هاتفي الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس بأن بلاده لا تنوي التقارب مع تركيا. جاء هذا الاتصال الهاتفي وكذلك اللقاءات التي جرت بين مسؤولين إسرائيليين والحكومة اليونانية، عقب الأنباء التي أشارت إلى أن تركيا تحاول تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل التي كانت قد قطعت من قبل الجانب التركي قبل خمس سنوات، نتيجة مقتل تسعة نشطاء أتراك كانوا على متن السفينة "مافي مرمرة" التي حاولت اختراق الحصار المفروض على قطاع غزة . يعود سبب هذه المحاولات إلى سعي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في البحث عن بديل للغاز الروسي.

اتصال هاتفي بين رئيس وزراء اسرائيل ورئيس قبرص

أكد نتنياهو عدم وجود أي اتفاقات حاليا مع تركيا حاليا، وأضاف وحتى وإن حصلت فسوف لن تؤثر أبدا في مستوى علاقات إسرائيل مع قبرص، التي تأزمت علاقاتها مع تركيا بسبب الغزو التركي لشمال قبرص.

كما أن نتنياهو أكد خلال اجتماع كتلة الليكود عدم وجود أي اتفاق بين إسرائيل وتركيا. ولكن المثير للاهتمام أنه يؤكد على هذا الشيء مستخدما كلمة حاليا. أي في هذا الوقت في نهاية عام 2015.

ولكن مجلة Foreign Policy تشير إلى وجود اتفاقات سرية أولية بشأن تطبيع العلاقات وقعت في سويسرا بين الجانبين.

من جانب آخر أعلن أردوغان للصحفيين الذين رافقوه لدى عودته من المؤتمر الدولي الذي انعقد في عشق آباد حول مسألة الحياد، عن بداية دفء دبلوماسي في العلاقات التركية – الإسرائيلية، مشيرا إلى ثلاثة شروط أولية تركية، كانت وسائل الاعلام قد تحدثت عنها استنادا إلى مصادرها الخاصة.

الرئيس التركي اردوغان

الشرط الأول نفذته إسرائيل منذ مدة طويلة: الاعتذار عن قسوة القوات الإسرائيلية الخاصة التي تسببت بوقوع ضحايا بشرية. حيث أسست إسرائيل صندوقا بحجم 20 مليون دولار لتعويض أسر الضحايا الذين كانوا على متن السفينة "مافي مرمرة" وهذا هو شرط تركيا الثاني. أما الشرط الثالث فهو الأصعب، ويتضمن رفع الحصار عن قطاع غزة. مقابل هذا تعهدت تركيا باتخاذ إجراءات ضد نشطاء حركة "حماس" المقيمين في اسطنبول، حسب ما ذكرته المجلة.

سفينة "مافي مرمرة"

طبعا من مصلحة تركيا التقارب مع إسرائيل وليس العكس. لأن أردوغان بعد تأزم علاقات تركيا مع روسيا، وعد بالبحث عن بديل للغاز الروسي الضروري للاقتصاد التركي. وبعد اكتشاف احتياطي كبير للغاز في البحر الأبيض المتوسط، تنوي إسرائيل أن تصبح مصدرا للغاز ليس فقط إلى مصر والأردن بل وإلى تركيا أيضا.

ويذكر أن وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس أعلن قبل أيام أن الحكومة تناقش إمكانية توريد الغاز الإسرائيلي إلى تركيا، ونفس الشيء ذكره نتنياهو في البرلمان الإسرائيلي.

 

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة