روسيا تحولت إلى منقذ عالمي للزعيم التركي

أخبار الصحافة

روسيا تحولت إلى منقذ عالمي للزعيم التركي
بماذا يلعب أردوغان ولماذا يُغري بوتين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ug7a

كتب ميخائيل روستوفسكي، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، عن تحوّل روسيا بالنسبة لأنقرة إلى عصا سحرية تنقذها من أزماتها.

 

وجاء في المقال: أطلق الرئيس التركي أردوغان تصريحات سياسية جديدة هجومية تجاه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ولكنها في الوقت نفسه تدغدغ مشاعر الرئيس بوتين. فقد قال صديقه أردوغان من أنقرة حول تسوية الأزمة الأوكرانية: "للأسف، لم يُنشّط الغرب سوى عناصر الاستفزاز ولم يحاول أن يكون وسيطًا. في هذه المرحلة نحن من يتوسط... وقد اضطلعنا بدور الوسيط في العام 2022، فيما يتعلق بممر حبوب البحر الأسود".

قوانين النفس البشرية مشتركة: فمع استثناءات فردية، نتعامل بشكل جيد مع من يعاملوننا بشكل جيد. والكرملين طوال العام 2022 – بناء على مصالح براغماتية - يفعل الخير دائمًا لأردوغان. بل يمكن القول تحديدا: لقد تحولت روسيا إلى منقذ عالمي للزعيم التركي.

خبر العام 2022 هو تحول تركيا التدريجي إلى قوة غاز عظمى عالمية أو على الأقل أوروبية. فبعد بدء عمليتها العسكرية الخاصة، لم يعد بإمكان موسكو رفض طلب "الأصدقاء الأتراك" لـ "شيء صغير" مثل التخفيضات الهائلة على الغاز.

تعتمد روسيا الآن، حقًا، على تركيا في العديد من القضايا. وهذا الاعتماد يشكل دافعا قويا لتقديم تخفيضات وتنازلات. ولكن حتى الحسومات الكبيرة ليست الشيء الأهم. فبفضل اتفاقياتها الجديدة مع موسكو، تصبح تركيا مركزًا لتوزيع الغاز على نطاق قاري. من الواضح مدى تأثير ذلك في أنقرة. لكن الخيار التركي ليس هو الأسوأ بأي حال من الأحوال (وربما هو الأفضل) بين الخيارات التي تمتلكها موسكو الآن.

هل تعجب شركاءَ أردوغان الغربيين في الناتو مغازلته السياسية والاقتصادية لموسكو؟ بالطبع لا. لكن الغرب لا يملك الآن فرصة "إعادة أردوغان إلى الصف" بالقوة. يبدو أن سياسة أنقرة متعددة الاتجاهات تزيد من رأسمالها السياسي.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا