الشتاء العربي

أخبار الصحافة

الشتاء العربي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/s60o

تحت العنوان أعلاه، كتبت ماريانا بيلينكايا، في "كوميرسانت"، حول سخونة إحياء التونسيين للذكرى الحادية عشرة لـ"الربيع العربي".

وجاء في المقال: في الذكرى الحادية عشرة للثورة في تونس، والتي تسببت في سلسلة من الاستجابات المشابهة في البلدان المجاورة وأحداث لاحقة سميت بـ "الربيع العربي"، تواجه البلاد احتجاجات قوية.

بدت التجربة التونسية في عبور السلطة ناجحة لفترة طويلة. فقد تمكنت البلاد من تجنب حرب أهلية، لكن الوضع تصاعد مؤخرا إلى أقصى درجة. حدث ذلك في الصيف، بعد قرار الرئيس قيس سعيد تجميد عمل البرلمان وإقالة الحكومة. ونتيجة لذلك، وجد سعيد نفسه في مرمى النيران: يقف ضده أكبر حزب إسلامي في تونس، هو حركة النهضة، التي أعلنت الحرب عمليا ضده، وتقف ضده أيضا النقابات العمالية، القوة الاجتماعية الأكثر نفوذاً في تونس.

لكن هناك من يؤيده، ويقفون مع فكرة الإصلاح الجذري في البلاد وضم "النهضة" إلى قوائم التنظيمات الإرهابية.

على سبيل المثال، هدد الحزب الدستوري الحر التونسي بالاعتصامات ما لم يتم اتخاذ إجراءات صارمة ضد الإسلاميين. وأعلنت "تونسيون من أجل عدالة عادلة" أنها ستنظم مظاهرة اليوم الرابع عشر من يناير لمطالبة الرئيس بحل مجلس القضاء الأعلى ووضع حد للقضاة الفاسدين في أسرع وقت ممكن. لذلك، يمكن أن ترى، يوم الجمعة، في شوارع تونس ممثلين عن قوى مختلفة ذات مطالب متعارضة. وحتى لو لم تقع حوادث خطيرة اليوم، فلن يكون العام المقبل، بأي حال من الأحوال، سهلاً على تونس، حيث تواجه البلاد معركة محتدمة على الدستور وعلى المقاعد في البرلمان.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

تحت إشراف تبون..آلاف الجزائريين يشهدون ستينية الاستقلال بأضخم عرض عسكري منذ 33 عاما (فيديو)