المعركة من أجل بريكسيت: بوريس جونسون يفقد السيطرة

أخبار الصحافة

المعركة من أجل بريكسيت: بوريس جونسون يفقد السيطرة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/md43

كتب دميتري غوليايف وكريستينا تتارنيكوفا، في "موسكوفسكي كومسوموليتس، حول وصول المواجهة في بريطانيا إلى عتبة انتخابات جديدة، لكتها أيضا ليست في متناول يد جونسون.

وجاء في المقال: في الـ 3 من سبتمبر، أقر برلمان المملكة المتحدة مشروع قانون، يمكن اعتباره أحد أهم مشاريع القوانين في السنوات الأخيرة. لن يتمكن بوريس جونسون من تجاوز البرلمان لإخراج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي... جونسون الآن، يمكن أن يحاول الإعلان عن انتخابات مبكرة، فهي، كما يبدو الحل الوحيدة للخروج من الطريق المسدود بشأن بريكسيت...

يرفض القادة الأوروبيون رفضا قاطعا تغيير شروط الصفقة التي أبرموها مع حكومة تيريزا ماي. بينما يرى بوريس جونسون فيها فشلا: ستضطر بريطانيا بحكم الأمر الواقع إلى البقاء في الاتحاد الأوروبي، حتى يتم تسوية المشكلة مع الحدود الايرلندية (وقد يمتد ذلك لسنوات).

كان السبيل الوحيد للحصول على تنازلات من قادة أوروبا القارية هو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأقصى قدر ممكن من القسوة، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى قطع تام للعلاقات التجارية، وينزل ضررا كبيرا بالدول الأوروبية. في مثل هذه الحالة، كان يمكن أن تخطو بروكسل لملاقاة المملكة المتحدة، مدركة جميع المخاطر. ولكن ذلك لم يعد ممكنا: لقد تلقى الاتحاد الأوروبي ضمانات بأن نهج جونسون القاسي غير قابل للتنفيذ. في هذه الحالة، لا يبقى أمام رئيس الوزراء سوى محاولة الفوز في انتخابات جديدة وتشكيل أغلبية واثقة في البرلمان. فقبول مطالب الاتحاد الأوروبي، مثلها كمثل تأجيل الخروج من جديد، بمثابة انتحار سياسي لجونسون.

وفي الصدد، قالت رئيسة مركز الدراسات البريطانية التابع لأكاديمية العلوم الروسية للعلوم، يلينا أنانيفا، لـ"موسكوفسكي كومسوموليتس: "من الممكن أن تصوت المعارضة ضد اقتراح رئيس الوزراء إجراء انتخابات مبكرة. هدفهم هو سن قانون يحظر مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي من دون اتفاق. بعد ذلك فقط سيوافقون على إجراء انتخابات برلمانية مبكرة".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

زيدان في وجه العاصفة.. مطالبات بإقالته بعد نتائج مخيبة محليا ودوليا