اليمن.. ارتفاع حصيلة الضحايا في تفجير عدن إلى 52

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ibnb

أفاد مسؤول أمني، مساء الأحد 18 ديسمبر/كانون الأول، بارتفاع حصيلة الضحايا في تفجير هز معسكر الصولبان في منطقة العريش شرق مدينة عدن الجنوبية.

ونقلت "أسوشيتد برس" عن عبد الرحمن النقيب، المتحدث باسم إدارة الأمن في عدن، قوله إن 63 شخصا جُرحوا جراء الانفجار. وبحسب مسؤولين أمنيين فإن التحقيقات الأولية دلت على أن منفذ الهجوم هو انتحاري كانت بحوزته عبوة ناسفة. وذكر المسؤولون، الذين طلبوا عدم كشف أسمائهم، أن الهجوم وقع عندما تجمع جنود في المعسكر لتقاضي رواتبهم.

وفي وقت سابق من الأحد وردت أنباء عن مقتل 49 جنديا يمنيا بالهجوم، فيما قال مصدر طبي في عدن: "تم توزيع الضحايا على عدد من مستشفيات المدينة، فيما لا تزال سيارات الإسعاف تتحرك بقوة من مقر المعسكر في منطقة العريش".

على الصعيد ذاته قال مصدر عسكري لوسائل إعلام محلية: "إن التفجير ناتج عن حزام ناسف كان يرتديه انتحاري متنكر بزي رجال الأمن، استطاع الدخول إلى وسط تجمع الأفراد أثناء استلام رواتبهم في المعسكر".

"داعش" يعلن اسم منفذ الهجوم

وفي وقت لاحق أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الهجوم. وفي بيان نشر على وكالة "أعماق" التابعة له، قال التنظيم إن منفذ هجوم يوم الأحد يدعى أبو هاشم الردفاني وإنه فجر حزاما ناسفا وسط حشد من الجنود.

وتستغل عناصر التنظيم الإرهابي عادة تجمعات قوات الجيش أمام معسكراتها وتهاجمها بصور مختلفة، في ظل إهمال أمني من قبل قيادات معسكرات الجيش المكلفة بحماية الأفراد والتفتيش على البوابات الرئيسية.

يذكر أن هذا الحادث هو الثالث من نوعه منذ بداية العام الحالي والذي يستهدف معسكر الصولبان بالذات في منطقة العريش شرق عدن، حيث شن مسلحون يتبعون لتنظيم "داعش" في السادس من يوليو/تموز الماضي هجوما كبيرا على هذا المعسكر، فيما تم استهدافه للمرة الثانية في العاشر من الشهر الجاري بتفجير انتحاري أودى بحياة 50 من قوات الجيش وأصيب 30 آخرون، بحسب إحصائيات وزارة الداخلية اليمنية.

المصدر: وكالات

رُبى آغا، قدري يوسف

الأزمة اليمنية