لافروف: موسكو مستعدة لضمان أمن الممرات التي تفتح لخروج المسلحين من حلب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ib03

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف الاثنين أن موسكو مستعدة لضمان أمن الممرات التي تفتح لخروج المسلحين، وأن هذه الممرات لن تصبح هدفا لضربات القوات المسلحة السورية.

ودعا لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الصربي، إيفيتسا داتشيتش، في العاصمة بلغراد، دعا الولايات المتحدة إلى إقناع المسلحين بالخروج من مدينة حلب السورية للحفاظ على أرواح المدنيين هناك.

وأشار لافروف إلى أن الهجوم الذي نفذه مسلحو داعش على مدينة تدمر السورية، جاء لصرف الانتباه عن حلب.

وقال الوزير الروسي: "قدوم المسلحين، وعلى ما يبدو، من جهة الموصل بالعراق، والهجوم على تلك الأراضي التي يقوم فيها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بتنفيذ طلعاته الجوية، كل هذا يقود إلى فكرة، وأتمنى أن أكون مخطئا فيها، أن كل هذه الأعمال والحركات موجهة لإعطاء المسلحين المتحصنين في أحياء شرق حلب فرصة للتنفس".

وأكد الوزير لافروف أن مقترح الولايات المتحدة عقد هدنة في المناطق التي تجري فيها عمليات عسكرية في حلب "عديم الآفق".

وقال لافروف: "الولايات المتحدة عادت إلى موقفها القديم والمتعنت، والذي يدعو إلى إعلان هدنة لثلاثة أو أربعة، وحتى سبعة أيام، قبل فتح ممرات لخروج المسلحين والمدنيين الراغبين بذلك".

وأضاف "هذا أمر عهدناه سابقا، وهو يعني أن المسلحين، من جديد، ستكون لهم فرصة للتنفس، آمل أن يكفوا عن دعم المسلحين، وأن تستخدم الولايات المتحدة، كدولة قوية، تأثيرها على المسلحين، وعلى أولئك الذين يؤثرون على المقاتلين.. لكي نتمكن في نهاية الأمر الالتفات إلى المدنيين، هذه المسألة يجب حلها".

وأشاد لافروف بدور صربيا في تأمين المساعدات الإنسانية إلى سوريا، وقال: "يسعدني أن أشير إلى أن طائرة روسية نقلت قبل فترة، مساعدات إنسانية لسوريا مقدمة من قبل صربيا.. هذا إسهام هام في حل المعضلة الإنسانية.. يجري الحديث في الآونة الأخيرة من قبل الكثيرين عن المشكلة الإنسانية، ولكن قليلون من يطبقون هذا فعليا، من أجل التخفيف من المأساة الإنسانية".

لافروف: الاتحاد الأوروبي لديه تعليمات للتصريح ضد روسيا

من جانب أخر، أكد الوزير لافروف أن موسكو على ثقة تامة في أنه توجد خطة لدى الاتحاد الأوروبي ضد روسيا.

وقال عميد الدبلوماسية الروسية: "لا أعتقد أنني سأفضح سرا كبيرا، إذا ما قلت إنه معلوم لدينا بوجود تعليمات خطية لدى الاتحاد الأوروبي تبين ما يجب أن يقوله كل بلد ضد روسيا، سواء كان عضوا في الاتحاد أم من تلك الدول التي تنتظر العضوية".

وأضاف "في تلك التعليمات.. واضح وبشكل مفصل، أنه على تلك الدول الالتزام بلفظ بعض العبارات كالتعويذة، على سبيل المثال (ضم شبه جزيرة القرم) و (احتلال دونباس) وغيرها.. وعلى ما يبدو أن هذه التعليمات إلزامية التنفيذ".

المصدر: وكالات

هاشم الموسوي