"داعش" يؤكد مقتل خليفة العدناني

أخبار العالم العربي

عنصر من تنظيم "داعش"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i3qs

أكد تنظيم "داعش"، الاثنين 10 أكتوبر/أيلول، مقتل مسؤوله الإعلامي، وائل عادل حسن سلمان الفياض، المعروف باسم أبو محمد الفرقان.

ونعى التنظيم، في بيان نشر على الإنترنت، وائل عادل حسن سلمان الفياض، واصفا إياه بـ"أمير ديوان الإعلام المركزي" لـ"داعش" ومن دون الإشارة إلى توقيت مقتله أو موقعه أو ملابساته.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية قد أعلنت في وقت سابق أن أبو محمد الفرقان قتل جراء ضربة جوية نفذتها طائرة مسيرة أمريكية على أراضي محافظة الرقة السورية في 7 سبتمبر/أيلول الماضي.

وتعليقا على هذا النبأ، قال بيتر كوك، المتحدث باسم البنتاغون: "أشرف وائل على إنتاج مقاطع الفيديو الدعائية الإرهابية للتنظيم التي أظهرت عمليات تعذيب وإعدام.. وكان مقربا من أبو محمد العدناني المتحدث باسم التنظيم ويقود عمليات التخطيط والتآمر لشن هجمات إرهابية خارجية".

إلا أن مصادر أخرى في وزارة الدفاع الأمريكية أكدت أن "الدكتور وائل" كان أحد كبار أعضاء مركز الشورى في "داعش"، وهو المجلس الذي يشرف على أداء وإدارة التنظيم من عمليات وتمويل وتخطيط إلى ما دون ذلك، الأمر الذي يشير إلى مدى قربه من مراكز صنع القرار.

وتعتبر واشنطن أن الفياض كان واحدا من 5 أكبر قادة في "داعش" قبل مقتله.

جدير بالذكر أن قتل الولايات المتحدة "الدكتور وائل" يشكل ضربة موجعة جدا ثانية على التوالي تصيب قسم الدعاية والترويج بـ"داعش"، حيث تم تصفية الفياض بعد مرور 8 أيام فقط على مقتل المتحدث باسم التنظيم وواجهته الدعائية طه صبحي فلاحة، المعروف باسم أبو محمد العدناني، في غارة للقوات الجوية الفضائية الروسية على منطقة معراتة أم حوش بمحافظة حلب السورية في 30 أغسطس/آب من العام الجاري.

وكان العدناني يعتبر من أحد أبرز قيادات التنظيم الإرهابي في سوريا والأقرب إلى زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي، حيث كان يقوم بتنسيق النشاط الدعائي للتنظيم، كما كان من المخططين العسكريين الرئيسيين له.

وفي أغسطس/آب من العام الجاري، تناقلت وسائل إعلام تقارير قالت فيها إن العدناني هو المسؤول عن وحدة خاصة ضمن "داعش" مختصة بتنفيذ العمليات العقابية خارج الأراضي الواقعة تحت سيطرة التنظيم الإرهابي، بما في ذلك الدول الأوروبية.

وفي 5 مايو/أيار من العام 2015، أعلنت الخارجية الأمريكية تحديد جائزة مقدارها 5 ملايين دولار تمنح لمن يقدم معلومات ستسهم في إلقاء القبض على العدناني.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن العدناني كان يعد الشخصية الثانية في تنظيم "داعش"، بعد زعيمه أبو بكر البغدادي، وكان مشهورا بدعواته إلى تنفيذ الأعمال الإرهابية في بلدان أوروبا الغربية والولايات المتحدة.

وهكذا، جاء مقتل وائل الفياض بعد أيام من تردد أنباء حول خلافته أبو محمد العدناني في منصب المتحدث الرسمي باسم التنظيم.

المصدر: وكالات

رفعت سليمان