تركيا.. إعادة هيكلة الجيش

أخبار العالم

تركيا.. إعادة هيكلة الجيشعرض عسكري في تركيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hw2e

نشرت صحيفة "Resmi Gazete" الرسمية مرسوما رئاسيا يقضي بنقل قيادة القوات البرية والجوية والبحرية التركية، التي كانت سابقا تحت إمرة هيئة الأركان العامة، إلى سلطة وزير دفاع البلاد.

إضافة إلى ذلك، تم نقل أكاديمية "غولهانة" الطبية العسكرية وجميع المستشفيات العسكرية في البلد إلى وزارة الصحة الوطنية،وفقا للمرسوم المنشور، الأحد 31 يوليو/تموز.

كما ينص المرسوم على تعليق عمل جميع الكليات والأكاديميات العسكرية، التي قامت بإعداد ضباط الرتب الدنيا، على أن تواصل عملها تحت سلطة جامعة الدفاع الوطنية، التي ستنشأ بموجب المرسوم المذكور.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن، في مقابلة مع قناة "А Haber"، السبت 30 يوليو/تموز، عن خطط للإصلاح الجذري في القوات المسلحة الوطنية.

وقد قالت السلطات التركية إنها تتخذ هذه التدابير للقضاء على أوجه الضعف والقصور البالغة في هيكل الجيش الوطني التي برزت في أثناء محاولة الانقلاب العسكرية واستفاد منها الانقلابيون.

وقال أردوغان في مقابلة مع قناة "А Haber":"قواتنا المسلحة ستصبح أقوى بعد دخول القرار الأخير حيز التنفيذ، حيث سيخضع القادة العامون لصنوف القوات المسلحة لوزير الدفاع بشكل مباشر".

كما أكد الرئيس التركي عزمه على وضع وكالة الاستخبارات ورئاسة الأركان العامة للجيش التركي تحت سلطته المباشرة، مشيرا إلى ضرورة إجراء إصلاحات دستورية في هذا الشأن.

وفي سياق متصل، كانت السلطات التركية أعلنت عن عزل 1389 عسكريا من القوات المسلحة التركية ينتمون لمنظمة رجل الدين المعارض فتح الله غولن، أو لهم ارتباطات بها، بينهم المستشار العسكري للرئيس التركي علي ياووز، ومعاون رئيس أركان الجيش التركي لفنت توركان، ومدير مكتب وزير الدفاع العقيد توفيق جوك.

يشار إلى أن أكثر من 5 آلاف طالب عسكري كانوا يتلقون التعليم في المؤسسات التعليمية العسكرية في تركيا قبل الانقلاب العسكري الفاشل.

يذكر أن الجيش التركي تعرض لعملية تطهير غير مسبوقة وإعادة تشكيل بعد محاولة الانقلاب التي حدثت ليلة 15 على 16 يوليو/تموز الحالي.

ولتعويض النقص الناجم عن عملية التطهير في القيادة العليا للجيش التركي، حيث طالت الإقالات ثلث القيادة العليا، على أقل تقدير، تمت ترقية 99 عقيدا إلى رتبة جنرال أو أميرال.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون