عباس لكيري: لا لطرح فكرة تعديل المبادرة العربية

أخبار العالم العربي

عباس لكيري: لا لطرح فكرة تعديل المبادرة العربيةعباس وكيري خلال اللقاء بالعاصمة باريس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hw02

شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السبت 30 يوليو/تموز، خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري على عدم جواز طرح فكرة تعديل المبادرة العربية.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، إن الرئيس محمود عباس أكد خلال لقائه وزيري الخارجية الفرنسي جان مارك ايرولت والأمريكي جون كيري، كلا على حدة، السبت في العاصمة الفرنسية باريس، دعمه الكامل للمبادرة الفرنسية.

وأضاف عريقات، خلال مؤتمر صحفي، أن محمود عباس شدد على عدم جواز طرح فكرة تعديل المبادرة العربية، وأكد على المرجعيات الدولية والقرارات ذات الصلة، مضيفا أن السلطات الفلسطينية في تنسيق كامل وتطابق تام مع الأشقاء في مصر.

وتابع عريقات قائلا إن الرئيس الفلسطيني أدان الجرائم ضد فرنسا، وأكد أن فلسطين جزء لا يتجزأ من الحرب على الإرهاب، وأنه لا فرق بين مجرم يقتل صحفيا وآخر يحرق الطفل دوابشة.

وصرح أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن عباس شدد على أن هذه المنطقة بحاجة إلى السلام والاستقرار وتجفيف مستنقع الاحتلال، وأن مفتاح الأمن والسلام هو إقامة الدولة الفلسطينية.

واجتمع الرئيس محمود عباس مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في العاصمة الفرنسية باريس، بحسب الوكالة الرسمية "وفا".

وحضر اللقاء، إلى جانب الرئيس، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، في بيان، إن الوزير إيرولت بحث مع كيري آخر مستجدات ما توصل إليه مؤتمر الشرق الأوسط للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين الذي استضافته باريس في الثالث من يونيو/حزيران الماضي.

وأفاد بيان الخارجية، بأن ايرولت بحث مع عباس التعاون بين البلدين فيما يتعلق بتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وشهدت باريس اجتماعا دوليا بمشاركة 24 دولة، عقد في 3 يونيو/حزيران الماضي، دون حضور طرفي الصراع الفلسطيني والإسرائيلي، وذلك تمهيدا لعقد مؤتمر دولى قبل نهاية العام الحالي.

وقبل عدة أسابيع، أطلقت فرنسا مبادرة، تدعو فيها إلى عقد مؤتمر دولي للسلام قبل نهاية العام 2016، لإعادة إطلاق المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية بمتابعة دولية، والتي رحب بها الفلسطينيون.

يشار إلى أن المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية توقفت في أبريل/نيسان 2014، بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بدولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس، فضلا عن رفضها الإفراج عن معتقلين فلسطينيين أمضوا أعواما طويلة في السجون الإسرائيلية.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية