حصيلة تفجيرات بلد في صلاح الدين تصل إلى 35 قتيلا

أخبار العالم العربي

حصيلة تفجيرات بلد في صلاح الدين تصل إلى 35 قتيلامرقد السيد محمد في بلد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/htfw

أفاد مصدر أمني عراقي في محافظة صلاح الدين بسقوط 35 قتيلا وإصابة 60 آخرين في تفجيرين انتحاريين داخل مرقد السيد محمد في قضاء بلد جنوب المحافظة فيما قتلت قوات الأمن انتحاريين اثنين.

ذكرت وكالة "رويترز" نقلا عن مصدر أمني عراقي مطلع، أن حصيلة اعتداء قضاء بلد في صلاح الدين جنوب العراق قد وصلت إلى 35 قتيلا، فضلا عن إصابة 60 آخرين.

قناة "السومرية" العراقية من جهتها، أفادت في وقت سابق من الجمعة 8 يوليو/تموز نقلا عن مصادر أمنية قولها إن خمسة انتحاريين اقتحموا بأحزمتهم الناسفة ليلة الخميس مرقد الإمام السيد محمد ابن الإمام علي الهادي في قضاء بلد، جنوب محافظة صلاح الدين، وفجر اثنان منهم نفسهما داخل المرقد، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات".

وأضاف أن "بقية الانتحاريين تحصنوا داخل مقبرة قرب المرقد وتمكنت قوة أمنية من قتل اثنين منهم"، مشيرا الى "اندلاع اشتباكات مع مسلحين مجهولين قرب المرقد، فيما تبحث القوات الأمنية عن الانتحاري الثالث".

تنظيم "داعش" تبنى الهجوم، وأكد في بيان نشره على موقع "تلغرام"، وأوردته وكالة "رويترز" للأنباء، أكد تنفيذه ثلاث عمليات انتحارية بأحزمة ناسفة نفذها عناصره في مرقد السيد محمد بمنطقة بلد في جنوب محافظة صلاح الدين"، فيما لم يتسن لـ"رويترز" التحقق من صحة البيان.

وذكرت وسائل إعلام نقلا عن وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم، أن الانتحارييين الثلاثة هم امرأة عراقية ورجل عراقي وآخر فلسطيني.

وفي رد أعقب التفجيرات، أوعز زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر لـ"سرايا السلام" بالتوجه إلى قضاء ‍بلد في محافظة صلاح الدين لحماية مرقد سيد محمد هناك مطالبا السرايا بتفادي الصدام.

وفي بيان عنه بهذا الصدد قال: بعد أن أقدم شذاذ الآفاق على جريمة أخرى وعمل إرهابي وحشي آخر على مقدساتنا في بلد، مستهدفين فيه مرقد سيد محمد، وما آلت إليه الأوضاع الأمنية الى الأسوأ بعده، صار لزاما على "سرايا السلام" التوجه الى المكان المقدس وبالتنسيق مع القوات الأمنية والمسؤولين في السرايا".

كما طالب الصدر السرايا بـ"التوجه إلى الحرم للقيام باللازم بعد إخماد الحريق في أسرع وقت ممكن للقيام بحماية المكان".

ودعا الصدر السرايا كذلك، إلى "عدم الصدام مع أحد"، مشيرا الى أن "هدف السرايا الأول هو حماية المقدسات وحماية أرواح الأبرياء من الشعب العراقي المظلوم"، مشيرا الى أنه "على الجميع الالتزام بالأوامر والنظم وعدم ترك الأماكن المهمة وإلا وقع ما هو أسوأ".

وشهدت محافظة صلاح الدين، في الساعات الأولى من صباح الجمعة ثلاثة تفجيرات انتحارية استهدفت مرقد سيد محمد في قضاء بلد، مما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.
وكلف محافظ صلاح الدين أحمد الجبوري، القيادات الأمنية في قضاء بلد وحكومته المحلية بمحاصرة منفذي الهجمات الانتحارية على مرقد سيد محمد في القضاء، مشددا على ضرورة "سحقهم" وعدم السماح لهم بتنفيذ مخططاتهم، فيما سيطرت القوات الأمنية والحشد الشعبي على قضاء بلد، وفرضت حظر التجول هناك حتى إشعار آخر.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية