40 ألف مدني عالقون وسط الفلوجة

أخبار العالم العربي

40 ألف مدني عالقون وسط الفلوجةالقوات العراقية تساعد العوائل النازحة في مخيم قرب الفلوجة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hqpt

أكدت جماعة إغاثية تباطؤ تدفق النازحين من مدينة الفلوجة مع إحكام تنظيم "داعش" سيطرته على تحركات المدنيين، فيما ذكر مصدر أممي أن هناك 40 ألف مدني عالقون دون غذاء أو ماء كافيين.

وقال المجلس النرويجي للاجئين إنه بحلول ظهر يوم الثلاثاء 14 يونيو/حزيران فر أقل من ألف شخص من الفلوجة عبر طريق في الجنوب الغربي أمنه الجيش قبل يومين، في انخفاض عن 4 آلاف و3,3 آلاف في كل من اليومين السابقين.

وأضاف المجلس، الذي يقدم مساعدات للفارين في مخيمات قريبة تضم نحو أربعة ملايين من النازحين من مختلف أنحاء العراق، أن معظم من نزحوا يوم الثلاثاء جاءوا من على مشارف المدينة.

وقال كارل شيمبري المتحدث باسم المجلس: " التنظيم يهاجم المدنيين، الذين يحاولون الفرار ويجبرهم على دفع ضريبة للخروج تتجاوز 100 دولار أمريكي للشخص الواحد..."الرحلة لا تزال محفوفة بالمخاطر وغير آمنة للغاية."

وأكد مسؤولون في محافظة الأنبار فرار أكثر من 40 ألفا من سكان المدينة التي كانت تعد معقل للتنظيم والقريبة من بغداد، لكن عددا مماثلا منهم لا يزال محاصرا على الرغم من محاولات السلطات العراقية تأمين طرق الهروب لهم.

وأشار المصادر إلى أن "داعش" يحكم قبضته على تحركات المدنيين في مركز المدينة الذي لا يزال تحت سيطرته، وتقدر الأمم المتحدة ومسؤول محلي أن هناك 40 ألف مدني عالقين دون ما يكفي من الغذاء والماء.

ويستخدم التنظيم السكان دروعا بشرية لإبطاء تقدم القوات العراقية وإحباط حملة القصف الجوي التي تساندها من قبل التحالف الدولي.

من جهتها ذكرت منظمة الهجرة العالمية أن هجوم القوات العراقية لتحرير الفلوجة أسفر عن تهجير 43 ألف شخص خلال ثلاثة أسابيع.

وقالت المنظمة في بيان: " أحصينا 43470 نازحا عراقيا (7245 أسرة) قدموا من الفلوجة بين الت23 من مايو/أيار والـ13 من يونيو/حزيران".

المصدر: وكالات