صور غيرت التاريخ والقوانين

مجتمع

صور غيرت التاريخ والقوانينراهب بوذي من فيتنام الجنوبية وهو يحرق نفسه أمام السفارة الأمريكية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hq3c

نستعرض فيما يلي مجموعة من الصور التي تسببت بطرد المسؤولين عنها أو حتى إلى تغيير بعض القوانين ذات العلاقة.

1- في يونيو/ حزيران اكتشف أحد سكان موسكو أن ساعي البريد وعندما لم يتمكن من دس الطرد البريدي في صندوق البريد قام بكسر الأسطوانة الموسيقية التي بداخل الطرد مما أدى لتلفها. وقام المواطن المتضرر بنشر صورة صندوق البريد والطرد في "فيسبوك" وهو ما دفع إدارة مصلحة " بريد روسيا" إلى طرد الساعي من عمله وتسديد تعويض مالي للمتضرر.

ساعي البريد يكسر اسطوانة

2-في أواسط مايو/ أيار عام 2016 باتت صورة نشرتها Associated Press دليلا على قيام الشرطة الكينية بضرب مبرح لمتظاهرين في شوارع نيروبي. وأجبرت الصورة، البوليس الكيني على إجراء تحقيق داخلي ومعاقبة المذنبين.

الشرطة الكينية تضرب المتظاهرين

3- هذه الصورة التقطت في بداية القرن العشرين وأجبرت السلطات الأمريكية على إعادة النظر في موضوع عمل الأطفال.

عمل الأطفال في امريكا

4-في سبتمبر/ أيلول عام 2015 تعمدت صحفية هنغارية بوضع قدمها في طريق لاجئ سوري كان يحمل ابنه ويحاول عبور الحدود وتسبب ذلك بسقوطه على الأرض. وانتشرت الصورة في كل العالم وتعرضت الصحفية للنقد اللاذع وللطرد من القناة التي كانت تعمل فيها.

صحفية هنغارية تضع قدمها في طريق لاجئ سوري

5-هذه الصورة للمصور الأمريكي ايدي ادمز وهي تحت عنوان " الإعدام في سايغون" وقد التقطها خلال الحرب الفيتنامية. وفي عام 1977 التقط المصور نفسه مجموعة من الصور لمواطنين فيتناميين وهم يحاولون الفرار من فيتنام الشيوعية سباحة نحو تايلاند. هذه الصور دفعت الكونغرس الأمريكي والرئيس جيمي كارتر لإضفاء الشرعية على لجوء الفيتناميين الى الولايات المتحدة.

الإعدام في سايغون

6-هذه من الصور التي التقطت في سجن أبو غريب بالعراق وظهرت في وسائل الاعلام في 2004. وبفضلها عرف العالم الكثير عن التعذيب المروع الذي كان يمارس هناك بحق السجناء وهو ما أثار موجة استهجان كبيرة في العالم وأجبر السلطات الأمريكية على التحقيق في الموضوع.

تعذيب السجناء في سجن أبو غريب بالعراق

7- صورة لراهب بوذي من فيتنام الجنوبية وهو يحرق نفسه أمام السفارة الأمريكية في سايغون. الصورة أجبرت سلطات فيتنام الجنوبية على الكف عن ملاحقة البوذيين لفترة طويلة.

راهب بوذي من فيتنام الجنوبية وهو يحرق نفسه أمام السفارة الأمريكية

8-في 2007 التقط مصور رويترز صورة لتفريق مظاهرة ضد العسكريين في ميانمار . وخلالها أطلق الجنود النار وقتلوا رجلا  مستلقيا على ظهره.

وتبين أن القتيل هو الصحافي الياباني كينجي ناغاي، الذي بقي يصور ما يجري حتى لحظة مقتله.

تفريق مظاهرة ضد العسكريين في ميانمار

المصدر: لينتا رو 

صفحة أر تي على اليوتيوب