تعرف على "معركة الأحذية" في اليورو

الرياضة

تعرف على كريستيانو رونالدو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hppm

تشكل بطولة أوروبا 2016 التي تنطلق بفرنسا الجمعة المقبل، فصلا جديدا من الصراع بين عمالقة التجهيزات الرياضية التي تتنافس فيما بينها بالقدر الذي تتنافس فيه المنتخبات على أرضية الملعب.

ويأتي ذلك من خلال سعي شركات التجهيزات الرياضية الشهيرة إلى تقديم أفضل ما لديها من منتجات للاعبين الذين يمثلونها في المستطيل الأخضر.

ومن المؤكد أن الأموال الهائلة التي تصرفها هذه الشركات من أجل رعاية لاعبين مثل البرتغالي كريستيانو رونالدو (نايكي) والألماني مسعود أوزيل (أديداس) والفرنسي انطوان غريزمان (بوما)، تهدف بالطبع إلى استقطاب الجمهور وتشجيعه على شراء منتجاتها التي تروج لها وتسوقها من خلال هؤلاء النجوم.

وبين حذاء "ميرسورييل" الخاص بنايكي، و"ايس" التابع لأديداس أو ايفوسبيد الخاص ببوما، سيكون أمام محبي كرة القدم مرة أخرى فسحة واسعة من الخيارات فيما يخص الحذاء الرياضي، لكن كيف بالإمكان اقناع الشاري المستقبلي؟. بالنسبة لريشار توسييه، المدير العام لشركة بوما في فرنسا، الخيار يرتكز على "حافزين".

وواصل في حديث لوكالة فرانس برس متسائلا في الوقت نفسه: "الأول هو حافز وظيفي: هل هذا منتج يناسب أسلوب لعبي بشكل أفضل؟، والثاني هو .. هل اللاعب الذي أحبه كثيرا يرتدي هذه الماركة؟..  ولهذا السبب لدينا أنطوان غريزمان وأوليفييه جيرو"، أي ثنائي خط الهجوم في المنتخب الفرنسي المضيف.

ورغم غياب الألماني ماركو رويس والإيطالي ماركو فيراتي عن النهائيات القارية بسبب الاصابة، ستكون بوما ممثلة بشكل جيد من خلال غريزمان الذي تألق هذا الموسم مع فريقه أتلتيكو مدريد الإسباني ووصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، كما يعول عليه ليكون مفتاح نجاح فرنسا في البطولة القارية.

وكما حال الأندية التي تسعى دائما لخطف خدمات أفضل اللاعبين، تبحث شركات التجهيزات الرياضية عن أفضل اللاعبين لارتداء أحذيتها، تجارة الأحذية هذه تبلغ قيمتها 2.5 مليار يورو وتشكل 44% من مجمل مبيعات التجهيزات الرياضية، بحسب مؤسسة "بي آر ماركيتينغ".

ويقول رينو فاسكالد، المحلل الرياضي في مؤسسة "أن بي دي غروب" الاستشارية لوكالة فرانس برس: "خلال مباراة في كرة القدم ترون النجم 500 مرة مع منتج لأديداس، نايكي أو بوما. وهذا أفضل من شراء 30 ثانية من إعلان تلفزيوني على تي أف 1 (225 ألف يورو تقريبا)"، مشيرا إلى أن شركات التجهيزات الرياضية تفضل أن تكون متواجدة على شاشات التلفزة لدقائق المباراة التسعين من خلال شراء عقد رعاية لاعبين مثل الفرنسي بول بوغبا الذي يدافع عن ألوان يوفنتوس الإيطالي.

وكان بوغبا آخر المنضمين "الكبار" إلى شركة أديداس بعدما وقع معها في مارس/آذار الماضي عقد رعاية، لينضم بذلك إلى نجم برشلونة الإسباني والمنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي وكذلك نجم ريال مدريد الإسباني والمنتخب الويلزي غاريث بايل.

وقد دفعت أديداس مبلغ 40 مليون يورو مقابل التعاقد مع بوغبا لعشرة أعوام بحسب صحيفة "غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية.

ومن الأهداف الأساسية التي تدفع شركات التجهيزات الرياضية إلى التعاقد مع لاعب معين هي قدرته "على جذب هواة كرة القدم إلى جانب استقطاب نوع آخر من الجمهور المرتبط باللعبة بشكل أقل"، وذلك بحسب ما قال لوكالة فرانس برس جان فيليب دانغلاد صاحب كتاب "التسويق والمشاهير".

وهذا الأمر يتحقق من خلال اشراك هؤلاء النجوم باعلانات تبث على شاشات التلفزة ومواقع الكترونية مثل تويتر وفيسبوك، كما حال شركة نايكي التي اختارت الحديث عن مشوار لاعب منتخب فرنسا بلاز ماتويدي من أيام شبابه وصولا إلى مشاركته مع منتخب بلاده، وذلك بهدف "سرد قصة تتجاوز كرة القدم" بحسب ما يشير دانغلاد.

المصدر: أ ف ب