تمثال سيخمكا يباع ويختفي من لندن في ظروف غامضة

متفرقات

تمثال سيخمكا يباع ويختفي من لندن في ظروف غامضةتمثال سيخمكا يباع ويختفي من لندن في ظروف غامضة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hna8

كشفت وثائق بنما عن وجود تجارة غير أخلاقية ومجهولة تتضمن بيع وشراء التحف الثمينة والآثار أسفرت عن اختفاء تمثال سيخمكا من العاصمة لندن.

ويعتبر التمثال المصري سيخمكا واحدة من القطع الفنية التي لا يمكن تعويضها، ويقول أحد النشطاء أن أحد المتاحف البريطانية قام ببيعه إلى رجل غامض الهوية وجامع تحف مقابل مبلغ 16 مليون جنيه إسترليني.

وتبعا لتقرير نشر يوم الثلاثاء 10 مايو/أيار 2016 في إحدى الصحف البريطانية، كانت الحكومة البريطانية قد حظرت تصدير تمثال سيخمكا الذي يبلغ عمره 4500 سنة، في ظل محاولات من مصر لجمع الأموال اللازمة من أجل شراء التمثال.

ولدى معرفة الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الآثار المصري، بأن التمثال لم يعد متاحا للعرض أمام العامة في المتحف، أصيب بالهلع واصفا عملية البيع التي نفذتها بلدية بورو نورثامبتون في بريطانيا بالجريمة غير الأخلاقية في حق التراث العالمي.

ونشر عدد من نشطاء "أنقذوا سيخمكا" بيانا في بريطانيا تضمن ما يلي :"نخبركم ببالغ الأسف أن من المرجح أن يكون التمثال غادر أراضي المملكة المتحدة إلى مصير غير معلوم، ما ينهي حملتنا وعملنا الذي دام لمدة 3 أعوام و10 شهور".

وأعرب النشطاء عن أسفهم لعدم وجود أي دعم رسمي للحملة من قبل المتاحف الوطنية العظيمة، منوهين إلى أن الإدانة النزيهة التي وجهها مجلس فنون إنكلترا وجمعية المتاحف ضد بلدية بورو نورثامبتون، لم تأت بأي نفع.

وفي ظل الإشاعات التي قالت أن التمثال بيع لأحد جامعي التحف ويحمل جنسية إما أمريكية وإما قطرية، أزال مجلس فنون إنكلترا متحف نوثامبتون من قائمة المتاحف المعتمدة لديه حتى عام 2019 على أقل تقدير.

وقالت متحدثة باسم بلدية بورو نورثامبتون إن البلدية لا تعرف مكان التمثال وليس لديها فكرة عنه، لأنها قامت ببيعه منذ نحو عامين.

وتجدر الإشارة إلى أن تمثال سيخمكا يبلغ حوالي قدمين ونصف القدم بالطول، وهو مصنوع من الحجر الجيري الملون. وهو للكاتب المصري سيخمكا يجلس عند قدمه تمثال آخر أصغر حجما يفترض أنه زوجته، حيث قام سبنسر كومبتون، الابن الثاني لإيرل نورثهامبتون التاسع، بنقل التمثال إلى بريطانيا خلال رحلته إلى مصر عام 1850، وتبرعت العائلة فيما بعد بالتمثال لصالح المتحف بعد 30 عاما.

وقالت مجموعة دعم التمثال في ضوء هذا الحدث :"ينبغي على مجلس فنون إنكلترا وجمعية المتاحف بل والمتاحف كلها، أن يجبروا الحكومة البريطانية على إغلاق أماكن المزادات المجهولة".

وصرحت هذه المجموعة بأنها ستنهي حملتها على أمل أن يستكمل الزملاء المصريون محاولاتهم من أجل مقاضاة من تسببوا في تلك العملية الغير الأخلاقية عملية بيع تمثال سيخمكا.

وناشد الناشطون في البيان مشتري التمثال الذي يقال أنه أمريكي الجنسية أن يتنازل عن التمثال لمتحف بروكلين في نيويورك، الذي يعتني بالتماثيل التالفة التي يقترب عمرها من عمر تمثال سيخمكا، من أجل تحقيق بعض من الشروط التي من أجلها تبرعت عائلة سبنسر كومبتون بالتمثال.

المصدر: هافنغتون بوست

أفلام وثائقية