النساء في الخطوط الأمامية لداعش!

أخبار العالم

 النساء في الخطوط الأمامية لداعش!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hlik

حذر قائد الشرطة الأوروبية روبرت وينرايت من تزايد أعداد النساء المجندات للقتال في الصفوف الأمامية لتنظيم "داعش" الإرهابي.

ونوه رئيس الشرطة الأوروبية (Europol) في حديثه ضمن منتدى مكافحة الإرهاب إلى أنه بالتزامن مع ارتفاع أعداد النساء الأوروبيات اللاتي انضممن للقتال في صفوف " داعش " الإرهابي، يجري حاليا تدريب العديد منهن على القتال في الصفوف الأمامية ضمن التنظيم ويتم إعداد بعضهن كانتحاريات.

كما أضاف وينرايت أن معظم النساء يتم ضمهن إلى صفوف التنظيم من خلال استدراجهن كزوجات للمقاتلين، على أن يتم بعد ذلك تدرجهم من الواجبات الزوجية إلى الإنخراط  في أدوار قتالية فعالة في المعارك التي يقودها "داعش".

وذكر قائد (EUROPOL) أن التقارير الواردة عن انضمام النساء للقتال في صفوف داعش، تظهر تأثير دوافع مختلفة للمشاركة في المعارك، بعضهن يذهب تطوعا ويشارك في القتال، والبعض الآخر يذهب بغرض الزواج.

وأشار في حديثه إلى أن المتعارف عليه عند العامة، أن معظم النساء اللواتي انضممن إلى صفوف داعش منذ نشأته كن "عرائس للجهاديين المقاتلين" دون بروز أي بوادرعن مشاركات فعلية لهن في العمليات القتالية.

وقال وينرايت، الذي ترأس الشرطة الأوروبية منذ عام 2009، إنه خلال السنوات السبع الماضية بلغ عدد الذين سافروا إلى العراق وسوريا للقتال مع "داعش" حوالي 5300 أوروبي، يشكل العنصر النسائي مايقارب ثلث هذا العدد في الوقت الراهن، معظمهن قادمات من البلدان الرائدة، مع تزايد ملحوظ في أعداد النساء اللاتي تعرضن للتطرف.

وخلال المؤتمر، حذر قائد الشرطة من أن التهديد الإرهابي الذي يواجه أوروبا والمملكة المتحدة أصبح "أكثر عدائيا"، لافتا إلى عودة أعداد كبيرة من الإرهابيين إلى أوروبا بعد مشاركتهم في القتال في سوريا والعراق، مايشكل تهديدا إرهابيا خطيرا، وأكثر تعقيدا وخطورة من هجمات " الحادي عشر من سبتمبر" في الولايات المتحدة.

المصدر: RT