كيف يواجه العالم "داعش" في ليبيا؟

أخبار العالم العربي

كيف يواجه العالم كيف يواجه العالم "داعش" في ليبيا؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hk8o

نقلت "التايمز" عن مسؤول في حكومة الوفاق الوطني الليبية رفض الحكومة أي تدخل عسكري غربي لمحاربة تنظيم "داعش" في الوقت الراهن.

ورجح المصدر، الذي تحدث إلى الصحيفة البريطانية، أن ترفض الحكومة الليبية أي طلب للسماح بتدخل عسكري، لأن ذلك من شأنه زيادة حالة الانقسام الداخلي.

ليس الآن

وكانت دول أوروبية قد كثفت ضغوطها لتشكيل حكومة الوفاق وتسلُّم مهماتها، لكي تمنح موافقتها على شن هجمات ضد التنظيم الإرهابي الذي بات يهدد أوروبا.

والتقى نائب رئيس حكومة الوفاق أحمد معيتيق سفراء كل من بريطانيا وفرنسا وإسبانيا، الذين عادوا إلى طرابلس للمرة الأولى، منذ قرار مغادرة البعثات الدبلوماسية الأوروبية ليبيا قبل نحو عام.

عودة السفراء الأوروبيين، وإن كانت خطوة رمزية لدعم حكومة السراج، فإنها تحمل دلالات أخرى؛ حيث يرجح أن يكون للأمر علاقة بالتنسيق من أجل مواجهة "داعش"، ولا سيما أن المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال صرح بأن حكومة الوفاق يمكنها الاعتماد على بلاده في محاربة الإرهاب.

ويفضل الدبلوماسي الفرنسي باتريك هيمزاده عدم تدخل الغرب عسكريا في ليبيا خلال المرحلة الحالية، وخاصة في ظل غياب طلب من رئيس الحكومة فايز السراج، الذي لا يزال في مرحلة البحث عن الشرعية لدى جميع الأطراف المحلية.

ومن الناحية الشرعية، يمكن للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة التدخل في ليبيا من دون الرجوع إلى مجلس الأمن الدولي بحجة مواجهة الخطر الداهم لـ"داعش". لكن الأمر يتطلب تجاوز الأطراف السياسية في ليبيا، وقد يعني ذلك عمليا انهيار اتفاق الصخيرات وتعقيد وضع الحكومة الجديدة.

البدائل

ومع تركيز حكومة الوفاق على جمع الليبيين حول شرعيتها، واستحالة القضاء على تنظيم داعش في ليبيا من دون إرسال قوات على الأرض، يتوجب على الدول التي راهنت على إذن بمحاربة داعش من حكومة الوفاق، التفكير في استراتيجية بديلة للحد من تمدد "داعش" على الأقل.

وفي هذا السياق، يرجح معظم المراقبين أن تلجأ الدول الغربية إلى استراتيجية تقوم على تكثيف الضربات الجوية المركزة والدقيقة لتصفية قادة التنظيم وعرقلة تحركاته، إضافة إلى دعم بعض المليشيات المسلحة على الأرض للحيلولة دون سيطرته على مناطق جديدة.

وبالنسبة إلى الشق الثاني من الخطة، فقد بدأت قوات خاصة من بريطانيا والولايات المتحدة بتقديم الدعم لميليشيات مصراتة لمقاتلة "الجهاديين"؛ بينما تساند فرنسا القوات المدعومة من قبل برلمان طبرق لمجابهة تمدد داعش في الشرق وخاصة بنغازي.

لكن هذه الخطة تترك ثلاث خيارات استراتيجية أمام "داعش": فقد تدفع التنظيم إلى تكثيف ضرباته ضد المليشيات المسلحة والمنشآت النفطية لتأزيم الوضع أكثر؛ أو إلى استهداف القادة السياسيين؛ أو إلى جر العالم نحو صراع إقليمي عبر نقل المعركة إلى دول الجوار الليبي، كما تقول الباحثة في معهد الدراسات الحربية الأمريكي هارلين غامبهير.

وعلى الرغم من سيطرة "داعش" على مناطق مهمة في ليبيا، ومحاولته خلق نواة اجتماعية تكون حاضنة لأنشطته، فإن خبراء يؤكدون أن نفوذ التنظيم في مدينة سرت لم يصل بعد إلى المرحلة التي وصل إليها سابقا في مدينتي الموصل العراقية والرقة السورية.

سيد المختار

الأزمة اليمنية