علماء الفلك : موجات الجاذبية ناجمة عن ثقبين أسودين واقعين في داخل نجم ميت

الفضاء

علماء الفلك : موجات الجاذبية ناجمة عن ثقبين أسودين واقعين في داخل نجم ميتثقب أسود
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/het9

اكتشف مرصد " LIGO " يوم ال14 من فبراير / شباط الجاري موجات الجاذبية الناجمة عن اصطدام ثقبين أسودين يبلغ وزنهما على التوالي 29 و 36 وحدة فلكية.

وكان من المتوقع أن يرافق هذه الظاهرة الفضائية انبعاث ملحوظ للطاقة الكهرومغناطيسية. لكن مختبر "فيرمي" لأشعة غاما التابعة لوكلة "ناسا" لم تسجل إرسال أشعة غاما إلا خلال أجزاء من الثانية بعد اكتشاف إشارة " LIGO "، الأمر الذي دفع بالعلماء إلى الاعتقاد أن الثقبين الأسودين يمكن أن يتموضعا داخل نجم ضخم. وقد تسبب موته في انبعاث أشعة غاما.

وقال عالم الفلك آفي لووب في مركز هارفارد - سميث إن الأمر يشبه امرأة حاملاً تستعد لإنجاب توأمين.

يذكر أن نواة النجم الضخم تتحول في نهاية عمره إلى ثقب أسود. إلا أن نواته في حال دورانه السريع يمكن أن تمتد ليكتسب شكل دمبل (ثقّالة)، ثم يشتق إلى جرمين يشكل كل منهما ثقبا أسود. وفيما يتعلق بالنجم الضخم فإنه يتشكل نتيجة اندماج نجمين أصغر منه حجما يدور أحدهما حول الآخر بسرعة متزايدة، ما يؤدي إلى زيادة سرعة دوران النجم المتشكل حديثا.

ومن أجل أن يصبح الثقبان الأسودان مصدرا لموجات الجاذبية ولإشعاع غاما لمدة قصيرة يجب أن تكون المسافة بينهما قصيرة جدا ، أي أن تعادل قطر الأرض تقريبا. ثم يحدث اندماج أحدهما بالآخر خلال دقائق معدودات. وبعد ذلك يبدأ الثقب الأسود المتشكل في امتصاص المادة الساقطة عليه بسرعة كتلة شمسية واحدة في الثانية. الأمر الذي يرافقه انبعاث موجات الجاذبية وإشعاع غاما خلال فترة قصيرة جدا.

المصدر: رامبر