موسكو: لدى الأتراك ما يخفونه

أخبار العالم

موسكو: لدى الأتراك ما يخفونهطائرة آن - 30 بي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hcyg

صرح مصدر رفيع في الخارجية الروسية أن موسكو تعتبر الرفض التركي للتحليق الرقابي الروسي فوق الأراضي التركية في إطار المعاهدة الدولية "الأجواء المفتوحة"، أمرا فاضحا.

وقال معلقا على منع الأتراك التحليق بمحاذاة الحدود السورية "ليس من داع لمحاولة حل لغز ما، فالأمر واضح، إذا منعوا من التحليق هناك فهذا يعني أن لديهم ما يخفونه عن أنظارنا وأنظار المجتمع الدولي، وهذ يؤكد مرة أخرى القلق الذي عبر عنه الجانب الروسي عدة مرات بشأن استخدام الحدود التركية السورية لدعم مقاتلي داعش".

من جهته  صرح رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشوف أن الرفض التركي ليس إخلالا بالتزامات تركيا الدولية فحسب، بل ويعيق الخروج من أزمة العلاقات الروسية التركية.

 هذا وقد أعلنت الخارجية التركية في بيان الخميس 4 فبراير/شباط أن إلغاء تحليق الطيران الروسي للرقابة فوق الأراضي التركية ناتج عن عدم إمكانية الاتفاق على مساره.

وجاء في البيان "تجري تحليقات الرقابة حين تتفق الأطراف على مسارها، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق حسب الطلب الروسي على التحليق 2 – 5 فبراير/شباط 2016 ، ولم يجر هذا التحليق".

وكان يجب أن تقوم طائرة "آن – 30 بي" الروسية بالتحليق فوق الأراضي التركية في الفترة 1 – 5 فبراير/شباط للمراقبة في إطار معاهدة الأجواء المفتوحة.

جدير بالذكر أن سيرغي ريجكوف رئيس إدارة الرقابة على تنفيذ المعاهدات  بوزارة الدفاع الروسية أفاد الأربعاء بأن تركيا رفضت السماح لروسيا بإجراء تحليق للرقابة فوق أراضيها في الفترة 1 – 5 فبراير/شباط 2016، مؤكدا "دون الإعلان عن أي شروط أو تقييدات على التحليق من جانب تركيا".

وقال ريجكوف بشأن التحليق الخاص بالرقابة "تضمن المسار مراقبة المناطق المتاخمة للحدود السورية والمطارات التي يستخدمها طيران الناتو، لكن العسكريين الأتراك رفضوا إجراء التحليق بعد وصول البعثة الروسية والإعلان عن المسار، بحجة تعليمات من وزارة الخارجية التركية".

المصدر: وكالات