سامباولي يترك تدريب تشيلي

الرياضة

سامباولي يترك تدريب تشيليخورخي سامباولي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hbkm

أعلن الاتحاد التشيلي لكرة القدم أنه توصل إلى اتفاق مع مدرب منتخب بلاده الأرجنتيني خورخي سامباولي لفسخ العقد الذي يربط بينهما بعد 6 أشهر من قيادته إلى لقب كوبا أمريكا التاريخي.

وأوضح بيان للاتحاد التشيلي الثلاثاء 20 يناير/كانون الثاني : "توصلت إدارة الاتحاد التشيلي إلى اتفاق مع خورخي سامباولي لوضع حد للعقد الذي يربط بينهما" دون الكشف عن تفاصيل الاتفاق.

ويأتي فسخ العقد عقب تصريحات متناقضة لسامباولي بشأن مستقبله على رأس الإدارة الفنية للمنتخب التشيلي.

وكان سامباولي أكد الأربعاء الماضي في مؤتمر صحافي: "ليس صحيحا أنني لا أريد العيش أو العمل في تشيلي، بل العكس، أريد تبديد سوء التفاهم هذا، أنا هنا منذ 7 أعوام وعشت لحظات لا تنسى، مشروعي الاجتماعي والعاطفي مستمر بالارتباط بتشيلي، أريد مواصلة العيش في سانتياغو".

وبعدها بيومين أعلن على موقع "فارو ديبورتيفو" التشيلي: "في هذه الأجواء، لا أريد العمل أو العيش في هذا البلد، لا يمكنني تصور أن صورة قدوة قدمت الكثير للكرة التشيلية تتعرض للدمار في هذا الوقت القصير".

وتابع: "لقد انتهكت كرامتي بادعاء وجود صلة أفعال فاسدة مع الرئيس السابق للاتحاد التشيلي، هذا أمر لا يصدق وغير مقبول".

ويحيط جو من الأزمة بكرة القدم التشيلية بعد استقالة رئيس الاتحاد سيرخيو خادوي منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، الضالع في فضيحة فساد الاتحاد الدولي فيفا ويتعامل منذ ذاك الوقت مع القضاء الأمريكي.

في المقابل، أكدت بعض الصحف المحلية أن سامباولي سيكون مذنبا بتهرب ضريبي ويملك حسابا مصرفيا في ملاذ ضريبي.

وانتخب اللاعب والمدرب السابق أرتورو صلاح في 4 يناير/ كانون الثاني رئيسا جديدا للاتحاد التشيلي، وثبت سامباولي في منصبه، رافضا التخلي عنه ما لم يدفع 6 ملايين دولار أمريكي كما ينص عقده.

ورفض سامباولي الذي يشرف على منتخب تشيلي منذ 3 أعوام، أن يدفع المبلغ وأعلن نفسه رهينة" لدى الاتحاد التشيلي".

وبرحيل سامباولي، تتردد أسماء مواطنه مارسيلو بيلسا، المحبوب في تشيلي بعد قيادته البلاد بنجاح في فترة سابقة.

المصدر: أ ف ب