لافروف: موسكو وواشنطن واثقتان ببدء المفاوضات السورية هذا الشهر

أخبار العالم

لافروف: موسكو وواشنطن واثقتان ببدء المفاوضات السورية هذا الشهراللقاء بين لافروف وكيري في زيوريخ
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hbh3

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عقب لقاء جمعه مع نظيره الأمريكي جون كيري ثقة موسكو واشنطن ببدء المفاوضات السورية السورية هذا الشهر.

وفي مؤتمر صحفي عقده في مدينة زيورخ السويسرية الأربعاء 20 يناير/كانون الثاني، أعرب لافروف عن أمله في أن تبدأ عملية التسوية السياسية والمفاوضات السورية السورية خلال شهر يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال لافروف إنه "من المهم بدء العملية السياسية بأسرع وقت ممكن. واتفقنا على أنه عند بدء هذه العملية سيصبح من الممكن الحديث عن وقف إطلاق النار".

وأكد الوزير أن "هناك تواريخ مختلفة (لبدء العملية) إلا أن القرار الأخير يعود للأمين العام للأمم المتحدة اعتمادا على نصيحة وتوصية مبعوثه الخاص ستيفان دي ميستورا".

وأضاف أن "العملية ستبدأ فقط، وبالطبع ستتطلب وقتا غير قليل"، مشيرا الى أن ان دي ميستورا، المبعوث الدولي إلى سوريا، ستفي "على اتصال نشط الآن مع الأطراف السورية والحكومة السورية ومختلف المعارضين كما داخل سوريا، كذلك خارجها، ويقع على عاتقه التزام من مجلس الأمن بإرسال الدعوات للمشاركين السوريين في هذه المفاوضات".

روسيا جاهزة لتنسيق المساعدة الإنسانية لسوريا مع التحالف الدولي

من جهة أخرى، أعلن سيرغي لافروف أن روسيا مستعدة لتنسيق المساعدة الإنسانية لسوريا مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، قائلا بهذا الصدد: "أكدنا ضرورة حل المشاكل الإنسانية في سوريا، وأطلعنا الجانب الأمريكي على أن القوات الجوية الفضائية الروسية، وخلال تخطيط عملياتها، تأخذ بعين الاعتبار البرامج التي تنفذها في سوريا المؤسسات الدولية الإنسانية. وذكرنا أننا جاهزون لتنسيق عملياتنا بشكل أوثق مع التحالف الأمريكي".

"جيش الإسلام" و"أحرار الشام" تبقيان منظمتين إرهابيتين.. وستستمر روسيا والولايات المتحدة بمحاربة "داعش" حتى القضاء عليه

واعتبر لافروف أن مشروع قرار الأمم المتحدة للتسوية السورية الذي تم اتخاذه في ديسمبر قريب من التقدم الى الأمام، "والمهم أننا خرجنا بنتيجة واضحة، ألا وهي أن مشروع القرار رقم 2254 يبقى الأساس الأهم للاستمرار في التقدم. وقد ناقشنا إجراءات عملية لتأمين خطوات وقف إطلاق النار الذي لن يشمل الأراضي التي يسيطر عليها داعش وجبهة النصرة، فهي تبقى عدوتنا".

وأكد أن "اتفاق الهدنة لا يمكن أن يشملهما، وسنستمر بمحاربتهما حتى تدميرهما بالكامل".

كما أشار الوزير الروسي في هذا السياق إلى أن روسيا قدمت معطيات تؤكد أن "جيش الإسلام" و"أحرار الشام" منظمتان إرهابيتان، مشددا على أن روسيا لم تتخل عن مواقفها إزاء هاتين المنظمتين، "فالأولى مشهورة بأنها قصفت مرارا مناطق سكنية في دمشق والسفارة الروسية، فيما تعتبر "أحرار الشام" نسلا مباشرا للقاعدة".

وأوضح أن الجانب الروسي "قدم معلومات تتضمن حقائق تؤكد عدالة موقفنا"، منوها كذلك بـ"استمرار عملية تحديد المنظمات الإرهابية في إطار المجموعة الدولية لدعم سوريا، ونعول على أنه سيتم أخذ هذه الحجج بعين الاعتبار من قبل زملائنا".

وقال لافروف إن محادثاته مع كيري ركزت على تنسيق الجهود بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب. وأضاف أن الجانب الأمريكي طرح عددا من الاقتراحات بهذا الشأن، وهي تسير "في اتجاه صائب".

مع ذلك فقد أشار لافروف إلى أن "التطبيق العملي للجهود المشتركة بين موسكو وواشنطن وتوزيع المهمات والدعم المتبادل على صعيد مواجهة الإرهابيين لا تزال مهمتنا"، مضيفا أن بإمكان البلدين التوصل إلى اتفاقات أكثر فعالية من مذكرة تنص على "إجراءات لا بد منها لتفادي المفاجآت".

وذكر الوزير الروسي أن "مسار مكافحة الإرهاب يبقى من المسارات الرئيسية في الجبهة السورية"

وفي وقت سابق أفاد دبلوماسي روسي بأن سوريا وأوكرانيا من المسائل التي سيبحثها وزير الخارجية الروسي مع نظيره الأمريكي أثناء لقائهما في زيوريخ.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف لوكالة تاس، الثلاثاء 19 يناير/كانون الثاني، إن "لافروف وكيري سيبحثان العلاقات الثنائية بين روسيا والولايات المتحدة، وسوريا، وأوكرانيا وكوريا الشمالية، وموضوعات أخرى". وأضاف أن "هناك مسائل كثيرة تمثل اهتماما مشتركا بين واشنطن وموسكو"، معيدا إلى الأذهان أن لقاء الوزيرين سيجري بناء على ما اتفق عليه رئيسا البلدين.

وتابع الدبلوماسي الروسي قائلا: "فيما يتعلق بسوريا فسيبحث الوزيران جميع المسائل الخاصة بالتسوية السورية بناء على قرار 2254 (لمجلس الأمن الدولي)، وهي تنظيم مفاوضات سورية سورية، ومكافحة الإرهاب والعملية السياسية، والوضع الإنساني، كما أن الحديث سيدور عن قوائم الإرهاب".

Керри вошел в переговорную комнату. Посмотрел на широкий стол со вставкой и сказал, что было бы неплохо сократить рассто...

Опубликовано Maria Zakharova 20 января 2016 г.

وشدد بوغدانوف على ضرورة حل المشكلات العالقة "إذا كنا متمسكين بالـ25 من يناير موعدا لبدء المفاوضات السورية السورية"، معربا عن أمله في أن تبدأ المفاوضات في موعدها المقرر بموجب قرار مجلس الأمن.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون