الأسد: أي شخص يثق به السوريون سيشغل منصب الرئيس

أخبار العالم العربي

الأسد: أي شخص يثق به السوريون سيشغل منصب الرئيسمقابلة الرئيس السوري بشار الأسد مع قناة "راي" الإيطالية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h5xw

اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد أن فترة عامين ستكون كافية لأي مرحلة انتقالية في بلاده، لكنه ربط انطلاقها بهزيمة الإرهاب. وأكد أن أي شخص يحظى بثقة الشعب السوري سيشغل منصب الرئيس.

وقال في مقابلة مع تلفزيون "راي" الإيطالي يوم الأربعاء 18 نوفمبر/تشرين الثاني: "إذا أردت أن تتحدث عن جدول زمني.. فإن ذلك الجدول يبدأ بعد إلحاق الهزيمة بالإرهاب.. قبل ذلك لن يكون من المجدي تحديد أي جدول زمني.. لأنه لا يمكن أن تحقق أي شيء سياسي في الوقت الذي يستولي فيه الإرهابيون على العديد من المناطق في سوريا".

وشدد الرئيس السوري على أن الإرهاب يبقى العقبة الرئيسية في وجه أي تقدم سياسي.

وأضاف: "إذا كان الحديث عما سيحدث بعد ذلك (القضاء على الإرهاب) فإن عاما ونصف العام أو عامين ستكون فترة كافية لأي مرحلة انتقالية."

وحول الخطوات التي يجب اتخاذها في سياق المرحلة الانتقالية، أشار الأسد أولا إلى ضرورة إقرار دستور جديد، ومن ثم إجراء استفتاء، ثم إجراء انتخابات برلمانية، وأي إجراءات أخرى، سواء كانت رئاسية أو غير ذلك. واعتبر أن كل ذلك لن يستغرق أكثر من سنتين.

وفيما يخص الانتخابات البرلمانية في سوريا، قال الأسد إنها ستظهر أي قوى سياسية في سوريا تتمتع بوزن حقيقي لدى الشعب السوري، وما هي القوى التي لديها قواعد شعبية، وما هي القوى التي من حقها أن تقول "أنا أمثل المعارضة".
كما أشار إلى ضرورة إيجاد صيغة لترجمة نتائج تلك الانتخابات لتحديد عدد المقاعد التي ستحصل عليها كل قوة في البرلمان وحصتها في الحكومة التي سيتم تشكيلها بعد ذلك. وأكد أن كل ذلك يجب أن يحدد بعد إقرار دستور جديد.

وفيما يخص إمكانية إجراء انتخابات رئاسية ومشاركته فيها قال الأسد: "إذا قرر السوريون خلال الحوار أنهم يريدون إجراء انتخابات رئاسية.. فليس هناك خط أحمر فيما يتعلق بهذا الأمر.. لكن هذا ليس قراري.. ينبغي أن يخضع ذلك للتوافق بين السوريين".

وتابع الرئيس، ردا على سؤال حول إمكانية مشاركة شخص آخر يثق فيه في الانتخابات نيابة عنه: "السوريون وحدهم من حقهم أن يختاروا شخصا يثقون به.. ليس من المهم أن أثق أنا بشخص ما أو لا أثق به.. أي شخص يثق به السوريون سيشغل ذلك المنصب".

الأسد: هل تم تكليف هولاند بالحديث عن مستقبلي نيابة عن الشعب السوري؟

وفي مقابلة أخرى مع مجلة "فالور اكتويل" الفرنسية استغرب الأسد تصريحات للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قال فيها إن الرئيس السوري لا يمكن أن يكون هو الحل لأنه جزء من المشكلة.

مقابلة الأسد مع مجلة فرنسية

وتساءل: "هل كلف هولاند من قبل الشعب السوري بالتحدث نيابة عنه؟"، واعتبر أن مثل هذه التصريحات تشكل إهانة للشعب السوري. وفي الوقت نفسه شدد الرئيس السوري على أن "ذلك لن يؤثر في الوقائع   بسوريا.. لأن الوقائع لن تتأثر بمثل هذه التصريحات".

وأكد الأسد أنه لا يمكن محاربة الإرهاب إن لم تكن هناك علاقات مع القوة التي تحاربه على الأرض، مشيرا إلى أن البلدان التي تدعم الإرهابيين ليست جزءا من الحل في سوريا.

واعتبر أنه إذا لم تكن الحكومة الفرنسية جادة في محاربة الإرهاب، فلن تضيع وقتها بالتعاون مع بلد أو مع حكومة أو مؤسسة تدعم الإرهاب.

وتساءل: "كيف يمكن أن تقيم علاقات جيدة وأن تبني صداقة مع أسوأ الدول في العالم.. وأقلها تطورا كدولتي السعودية وقطر؟".

وعلى الرغم من ذلك أكد الرئيس السوري استعداد حكومته للتعاون مع فرنسا في مكافحة الإرهاب، إذا كانت الأخيرة جادة في رغبتها. وأضاف: "نحن نرغب بوجود مثل هذا التعاون ليس مع فرنسا وحسب، بل مع أي بلد كان. لكن ينبغي أن يحدث هذا التعاون في مناخ مناسب.. وأن تطبق فيه معايير معينة.. وأن تتوافر له شروط معينة."

وتابع: "في السياسة لا وجود للصداقة والعواطف. هناك مصالح وحسب.. المسألة ليست ما إذا كانوا يحبون الأسد أو ما إذا كنت أحب هولاند أو لا أحبه. المسألة لا علاقة لها بهذا. وظيفتي هي أن أسعى نحو ما هو أفضل للسوريين. وينبغي أن تكون وظيفتهم أن يسعوا لما هو أفضل للفرنسيين. في المستقبل.. ليست لدينا مشكلة. المشكلة في السياسات وليست في العواطف".

المصدر: سانا

الأزمة اليمنية