واشنطن: محادثاتنا مع تل أبيب وموسكو بشأن سوريا ليست ثلاثية

أخبار العالم العربي

واشنطن: محادثاتنا مع تل أبيب وموسكو بشأن سوريا ليست ثلاثية البيت الأبيض
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h16m

أعلن رئيس المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية الأمريكية جون كيربي الاثنين 21 سبتمبر/أيلول أنه لا وجود لمشاورات ثلاثية الأطراف بين قوات روسيا والولايات المتحدة وإسرائيل بشأن سوريا.

وقال كيربي أثناء مؤتمر صحفي: "لا أريد أن أصفها بـ "مباحثات ثلاثية"، وذلك بهدف تفادي نزاعات محتملة".

كما ذكر كيربي أنه لا يقدر على التأكيد بشكل مستقل من صحة تقارير تزعم استخدام روسيا لطائرات بدون طيار في سوريا لأهداف استخبارية. لكنه قال في إشارة إلى تصريحات مؤخرة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن نيات موسكو تجاه سوريا "لا تزال غير واضحة" لواشنطن.

المتجدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي

وأضاف كيربي أن دعم روسيا العسكري للرئيس السوري بشار الأسد الذي لايقصد به محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، سيكون "أمرا مختلفا تماما".

إرنست: مساهمة روسيا في الحرب على داعش محل ترحاب

بدوره أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست الاثنين أن مساهمة روسيا البناءة في أنشطة التحالف الدولي ضد "داعش" إذا حصلت فستكون محل ترحاب من واشنطن.

وقال إرنست في مؤتمر صحفي: "يمكن أن يساهم الجانب الروسي مساهمة بناءة في أنشطة التحالف ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، وإذا أرادت موسكو ذلك، فسنرحب بمشاركتها".

هذا وأشار إرنست إلى أن واشنطن تستمر في التواصل مع الجانب الروسي بهدف فهم ممارسات موسكو في سوريا بشكل أفضل، قائلا: "نجري محادثات مع روسيا من أجل التوصل إلى فهم أفضل لنياتها وأهدافها".

وجاءت تصريحات المسؤولين الأمريكيين بعد لقاءات عقدت في موسكو الاثنين بين مسؤولين روس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

بوتين: سوريا لا تسعى إلى فتح "جبهة ثانية" في الجولان

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال اجتماعه مع نتنياهو إن سياسة روسيا في منطقة الشرق الأوسط ستكون دائما مسؤولة.

فلاديمير بوتين وبنيامين نتانياهو

وبخصوص سوريا، أشار بوتين إلى إن دمشق لا تسعى إلى فتح "جبهة ثانية" في الجولان بل تحاول الحفاظ على الدولة، قائلا: "فيما يتعلق بسوريا فنحن نعلم وندرك أن الجيش السوري وسوريا عموما في حالة لا تسمح لها بفتح جبهة ثانية، إنها تسعى للحفاظ على دولتها".

نتنياهو يزور الولايات المتحدة في نوفمبر المقبل

يخطط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لزيارة الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل للقاء الرئيس الأمريكي باراك أوباما، حسبما ذكر المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الأربعاء الماضي.

وقال إيرنست إن اللقاء سيكرس لمناقشة مشاكل أمنية إقليمية، "بينها تطبيق الاتفاق الموقع في تموز/يوليو مع إيران لمنعها بشكل سلمي من امتلاك سلاح نووي ولمواجهة نشاطاتها المزعزعة للاستقرار".

وأوضح أن زيارة نتنياهو تكشف "عمق واستمرارية" العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل و"التعاون غير المسبوق بين الدولتين في المجال الأمني".

ووسعت إسرائيل نطاق نشاطها الدبلوماسي بالتوازي مع زيادة حدة التوتر في قطاع غزة مؤخرا، إذ كانت وسائل إعلام إسرائيلية أفادت الجمعة 18 سبتمبر/أيلول برصد إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة على أراضي إسرائيل دون تحديد مكان سقوطها.

وفي وقت لاحق، ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالقصف، وحذر من تصعيد خطير للوضع هناك، ودعا إلى وقف إطلاق الصواريخ.

وجاءت تصريحات المسؤولين الأمريكيين بعد لقاءات عقدت في موسكو الاثنين بين مسؤولين روس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

المصدر: وكالات روسية

مباشر من فلوريدا.. SpaceX الأمريكية تفاجئ العالم تُرسل لأول مرة صاروخا ومركبة للفضاء استعملا من قبل