تركيا.. مقتل 14 شرطيا بهجوم كردي والجيش يتوغل شمال العراق (فيديو)

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h07e

قُتل 14 من عناصر الشرطة على الأقل في هجوم مسلح على حافلة للشرطة في شرق تركيا الثلاثاء، فيما قام الجيش التركي بإجراء عملية برية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وأفاد التلفزيون المحلي الثلاثاء 8 سبتمبر/أيلول بأن مسلحين من حزب العمال الكردستاني فجروا قنبلة قرب حافلة كانت تقل رجال شرطة في محافظة أغدير على الحدود مع أرمينيا، ثم أطلقوا النار على الحافلة.

وأصيب أربعة عناصر الشرطة بجروح بالغة في الهجوم. وتمكن المهاجمون من الانسحاب من المكان، حيث تجري قوات الأمن التركية عمليات تمشيط بحثا عنهم.

وأفادت قناة "سي ان ان تورك" الثلاثاء بأن الجيش التركي يجري عملية برية ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني في أراضي شمال العراق.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن مسؤولا تركيا أكد قيام الجيش بتوغل بري "قصير المدى" إلى شمال العراق ضد العمال الكردستاني.

وفي منطقة جزيرة بمحافظة شرناق جنوب شرق تركيا أصيب أربعة من رجال الشرطة بجروح في هجوم آخر شنه مسلحون أكراد على سيارة للشرطة باستخدام راجمة قنابل.

من جهة أخرى قصفت القوات الجوية التركية مواقع تعود لحزب العمال الكردستاني وقتلت بين 35 و40 شخصا الليلة الماضية، وذلك ردا على مقتل 16 عسكريا تركيا الأحد الماضي.

وأشارت وسائل الإعلام التركية إلى أن أكثر من 50 طائرة حربية تركية شاركت في قصف قواعد الحزب المذكور.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد توعد سابقا بأن يكون الرد على مقتل العسكريين الأتراك "حاسما".

الشرطة التركية

حزب العمال الكردستاني يطلق سراح 20 من موظفي الجمارك التركية 

من جهة أخرى أطلق عناصر حزب العمال الكردستاني الثلاثاء 20 من موظفي الجمارك التركية اختطفوا في أغسطس/آب في شرق تركيا، حسبما أعلن وزير الجمارك والتجارة التركي جيناب أشجي.

يذكر أن 21 من موظفي الجمارك وسائق اختطفوا من قبل مسلحي حزب العمال الكردستاني، ثم أخلي سبيل السائق وأحد موظفي الجمارك المختطفين.

وأوضحت صحيفة "صباح" التركية أن حزب العمال الكردستاني سلم الموظفين الأتراك إلى ممثلي الجمعية الدولية لحقوق الإنسان وحزب الشعوب الديمقراطي في منطقة دهوك بكردستان العراق.

بروكسل تطالب بعدم التفريط بعملية السلام بين تركيا وحزب العمال الكردستاني

وفي هذا السياق، عبر الاتحاد الأوروبي عن قناعته بضرورة عدم التفريط بالتقدم الذي حصل خلال العامين الماضيين في المفاوضات بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني، بحسب ما نقلت وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء.

وتؤكد الأوساط الأوروبية على أن تمسكها بعملية السلام "لا يتناقض" وإدانتها الحازمة للهجمات التي يشنها حزب العمال الكردستاني في تركيا.

وقالت مايا كوسيانيتش المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، "نحن قلقون جدا لتدهور الوضع الأمني في تركيا، ونطلب من الحكومة التركية وباقي الأطراف وقف إطلاق النار فورا والعودة إلى طاولة المفاوضات".

وأكدت كوسيانيتش، أن الاتحاد الأوروبي جاهز لدعم كل جهد يؤدي إلى حل القضية الكردية، وقالت "يتعين حل هذه القضية"، وفق تعبيرها.

يذكر أن أنقرة أطلقت في يوليو/تموز الماضي حملة لمكافحة الإرهاب ضد المقاتلين الأكراد، وإنهاء عامين من وقف إطلاق النار بين القوات التركية ومسلحي حزب العمال الكردستاني، علما بأن القوات المسلحة التركية تقوم بعمليات جوية وبرية يومية ضد مواقع حزب العمال جنوب شرق تركيا وكذلك شمال العراق.

وتتبادل الحكومة التركية والأكراد الاتهامات بالمسؤولية عن انهيار الهدنة، ففي حين تؤكد الأولى أنها تسعى إلى محاربة الإرهاب، "بكل أشكاله"، يقول الأكراد أن أنقرة تستخدم محاربة ما يعرف بتنظيم "داعش" الإرهابي كـ"ذريعة" لدحر حزب العمال الكردستاني.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون