مقتل جنود أتراك في هجوم جنوب شرق البلاد وحزب العمال الكردستاني يتبنى

داود أوغلو يدعو إلى اجتماع أمني طارئ في أنقرة

أخبار العالم

مقتل جنود أتراك في هجوم جنوب شرق البلاد وحزب العمال الكردستاني يتبنىصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h033

لقي العديد من الجنود الأتراك مصرعهم الأحد 6 أيلول/سبتمبر في هجوم كبير وقع في بلدة "داجليكا" جنوب شرق تركيا، حسب ما ذكرته وسائل الإعلام المحلية.

وتبنى حزب العمال الكردستاني الهجوم مشيرا إلى أنه قتل 15 جنديا تركيا في هذا الهجوم الذي شنه على قافلة عربات مدرعة جنوب شرق تركيا، هذا ولم تصرح السلطات الرسمية التركية بعدد الضحايا، إلا أن الرئيس التركي أكد في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي وقوع الهجوم في إقليم هكاري قرب الحدود التركية مع العراق وإيران.

وعقب الهجوم دعا رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إلى اجتماع أمني طارئ في أنقرة مع السلطات الأمنية والجيش.

هذا ولم تفصح وسائل الإعلام المحلية أو الجهات الرسمية عن عدد الجنود الذين لقوا حتفهم في الهجوم المسلح الذي وقع في بلدة داجليكا.

رجب طيب أردوغان

أردوغان يتوعد برد حاسم على الهجوم

ومن جهته قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مقابلة مع قناة تلفزيونية خاصة، إنه هجوم مفزع، مشيرا إلى أنه وقع أثناء عملية تمشيط تقوم بها القوات المسلحة ضد مواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني.

وتوعد رجب طيب أردوغان بأن الرد على العملية سيكون حاسما وبصورة خاصة.

يذكر أن أنقرة أطلقت في يوليو/تموز حملة لمكافحة الإرهاب ضد المقاتلين الأكراد، وإنهاء عامين من وقف إطلاق النار بين القوات التركية ومسلحي حزب العمال الكردستاني، علما بأن القوات المسلحة تقوم بعمليات جوية وبرية يومية ضد مواقع حزب العمال جنوب شرق تركيا وشمال العراق.

مقتل عنصري شرطة في مواجهات مع مسلحين أكراد 

قتل شرطيان الأحد 6 أيلول/ سبتمبر في جنوب شرق تركيا خلال مواجهات بين قوات الأمن وأكراد ينتمون إلى حزب العمال الكردستاني، حسبما أعلنت السلطات التركية.

وأعلنت مصادر حكومية إن رجلي شرطة قتلا وجرح ثلاثة آخرون في أكبر مدينة تقطنها غالبية كردية في شرق تركيا عندما هاجم ناشطون أكراد آليتهم بقاذفة قنابل الأحد، أثناء محاولتهم ردم خنادق حفرها المسلحون الأكراد في منطقة سور في المدينة، ما أدى إلى اندلاع مواجهات كبيرة استمرت حتى ظهر اليوم.

وردت قوات الأمن بتنفيذ عملية مدعومة جويا على المسلحين، كما فرض مكتب الحاكم حظرا للتجول في المنطقة وأمر السكان بالتزام منازلهم.

وتعد هذه الاشتباكات هي الأحدث في موجة من العنف اجتاحت شرق تركيا منذ يوليو/ تموز الماضي بعد انهيار هدنة استمرت عامين بين الحزب الكردستاني والحكومة اللذين ألقى كل منهما بالمسؤولية على الآخر في انهيارها.

ويقول مسؤولون إن أكثر من 70 فردا في قوات الأمن ومئات من المقاتلين الأكراد قتلوا في اشتباكات شبة يومية منذ ذلك الحين.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون