النفط يشهد ارتفاعا كبيرا بعد تراجع الإنتاج الأمريكي من الذهب الأسود

مال وأعمال

النفط يشهد ارتفاعا كبيرا بعد تراجع الإنتاج الأمريكي من الذهب الأسودأسعار النفط تتعافى بعد هبوط حاد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzog

زادت العقود الآجلة لخام برنت والنفط الخام الأمريكي مكاسبها لأكثر من أربعة دولارات للبرميل يوم الاثنين 31 أغسطس/ آب حيث قفزت بعد صدور بيانات تظهر تراجع انتاج النفط الأمريكي.

وأوضحت البيانات أن إنتاج النفط في الولايات المتحدة بلغ ذروته ليصل  9.6 ملايين برميل يوميا في أبريل/ نيسان قبل أن يتراجع بنحو 300 ألف برميل يوميا في الشهرين التاليين.

وتشير توقعات أوبك إلى زيادة المعروض في الأسواق أكثر من مليوني برميل يوميا بسبب زيادة الإنتاج من بعض الدول الأعضاء في المنظمة مثل السعودية والعراق.

وعبرت أوبك يوم الاثنين عن قلقها من انخفاض أسعار الخام وقالت إنها مستعدة للحديث مع المنتجين الآخرين بشأن ذلك.

وارتفع سعر العقود الآجلة لمزيج برنت 4.10 دولار أو 8.2 بالمئة عند التسوية إلى 54.15 دولار للبرميل. كما زادت العقود الآجلة للنفط الأمريكي 3.98 دولار أو 8.8 بالمئة عند التسوية أيضا إلى 49.20 دولار للبرميل.

مخزونات النفط في الولايات المتحدة

ويأتي هذا الارتفاع الملحوظ بعد تسجيله تراجع في وقت سابق من التعاملات بفعل المخاوف بشأن الاقتصاد الصيني وتخمة المعروض العالمي من النفط.

يذكر أن أسعار الذهب الأسود تراجعت في بداية تعاملات الاثنين مع إقبال المتعاملين على البيع لجني أرباح ما أنهى مكاسب الأسبوع الماضي التي شهدت أكبر موجة ارتفاع على مدى يومين في ست سنوات.

وكانت أسعار تعاقدات خام برنت تسليم شهر أكتوبر/تشرين الأول تراجعت أكثر من دولار ما يعادل 2% ما وضع خام القياس الأوروبي على الطريق نحو رابع هبوط شهري له بعد ارتفاعه شهرين فقط خلال الأربعة عشر شهرا الماضية.

وبحلول الساعة 11:31 بتوقيت موسكو، كانت العقود الآجلة لمزيج "برنت" تسليم شهر أكتوبر/تشرين الأول سجلت انخفاضا بمقدار 1.09 دولار ما نسبته 2.17% إلى 48.96 دولار للبرميل، وتراجع سعر الخام الأمريكي في العقود الآجلة تسليم شهر أكتوبر/تشرين الأول بمقدار 78 سنتا ما نسبته 1.77% إلى 44.42 دولار للبرميل.

وأتى هذا الهبوط بعد ارتفاع برنت 10% الأسبوع الماضي في حين أنهى الخام الأمريكي الأسبوع مرتفعا 12%.

أوبك

ويرى دانييل أنج المحلل في مؤسسة فيليب فيوتشرز بسنغافورة أن التصريحات المتباينة الصادرة من صناع القرار في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بشأن رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة تؤثر على المعنويات في السوق.

وترك بعض مسؤولي مجلس الاحتياطي الباب مفتوحا أمام رفع أسعار الفائدة في سبتمبر/أيلول في الاجتماع السنوي لمحافظي البنوك المركزية يوم الجمعة في تصريحات بدا أنها تتناقض مع ما ذكره رئيس مجلس الاحتياطي في نيويورك في وقت سابق من الأسبوع إذ قال إن رفع أسعار الفائدة يبدو "أقل إلحاحا".

جاء ذلك عقب الاضطراب في الأسواق العالمية في الأسابيع الأخيرة بعد خفض قيمة العملة الصينية ومخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد.

المصدر: وكالات