تركيا تعتقل 16 شخصا وتقصف 17 موقعا لحزب العمال الكردستاني

أردوغان: تركيا ستواصل حملتها "حتى لا يبقى إرهابي واحد"

أخبار العالم

تركيا تعتقل 16 شخصا وتقصف 17 موقعا لحزب العمال الكردستانيالقوات التركية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyc8

ألقت الشرطة التركية القبض على 16 مشتبها بانتمائهم لحزب العمال الكردستاني بعد يوم حافل بهجمات استهدفت الشرطة والجيش التركيين.

وشارك نحو 500 شرطي تركي، الثلاثاء 11 أغسطس/آب، من فرق مكافحة الإرهاب في حملة المداهمات التي جرت بصورة متزامنة في بلدتي مانامان، وتوربالي في الولاية الواقعة في إزمير غربي تركيا.

هذا وصادرت فرق الأمن، خلال العملية التي شاركت فيها مروحيات تابعة للشرطة، بنادق صيد، ومسدسات، والعديد من الوثائق العائدة للتنظيم.

على صعيد آخر، قال الجيش التركي إنه شن سلسلة من الغارات الجوية على المقاتلين الأكراد الإثنين والثلاثاء، وقصف 17 موقعا لهم في إقليم هكاري جنوب شرق تركيا.

وقد فتحت تركيا قواعدها الجوية أمام التحالف الذي تتزعمه الولايات المتحدة ضد "داعش" الشهر الماضي بعد سنوات من التردد ونفذت بنفسها غارات في تصعيد لدورها بعد أن قتل انتحاري يشتبه بانتمائه للتنظيم 32 شخصا في بلدة سروج على حدود تركيا مع سوريا.

ووصفت تركيا العمليات بأنها حرب ضد مجموعات إرهابية "دون تمييز" وفيها أغارت القوات التركية على أهداف تابعة لحزب العمال الكردستاني في العراق وفي جنوب شرق تركيا واعتقلت خلال الأسابيع القليلة الماضية ما يزيد على 1300 شخص يشتبه في صلاتهم بجماعات إسلامية وكردية ويسارية متطرفة.

مقر القنصلية الأمريكية في اسطنبول

أردوغان: تركيا ستواصل القتال "حتى لا يبقى إرهابي واحد"

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء 11 أن بلاده ستواصل حملتها العسكرية ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني "حتى لا يبقى إرهابي واحد".

وقال أردوغان في كلمة متلفزة في أنقرة "سنواصل قتالنا حتى إلقاء السلاح (...) وحتى لا يبقى إرهابي واحد داخل حدودنا"، مضيفا أن الحملة العسكرية الجوية المستمرة منذ أسبوعين ألحقت بحزب العمال الكردستاني "خسائر فادحة".

وأكد أردوغان تجميد عملية السلام التي كانت قد بدأت مع حزب العمال الكردستاني.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

كما قال إن الجيش التركي نفذ عمليات فعالة ضد مسلحي تنظيم "داعش" الذي قال إنه يهدد أمن تركيا. وأضاف: "نحن لا نميز بين منظمات إرهابية.. وبالنسبة لنا فإن منظمة إرهابية هي منظمة إرهابية بغض النظر عن هدفه".

تصاعد العنف بين الجيش وحزب العمال الكردستاني

ويتصاعد العنف فى البلاد بين الجيش وحزب العمال الكردستاني حيث قتل 9 أشخاص على الأقل وجرح العشرات في موجة هجمات على قوات الأمن، الثلاثاء، وقع بعضها في إسطنبول وبعضها الآخر في جنوب شرق تركيا، بعد أسابيع من إطلاق تركيا حملة ضد تنظيم "داعش" والمقاتلين الأكراد وعناصر من اليسار المتطرف.

من جهتها، أعلنت جبهة جيش تحرير الشعب الثوري اليسارية التركية مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف القنصلية الأمريكية في إسطنبول ونفذته امرأتان، وقالت الجبهة إن الولايات المتحدة "عدو لدود" لشعوب الشرق الأوسط والعالم.

وكانت الجبهة أعلنت من قبل مسؤوليتها عن هجمات مشابهة منها تفجير انتحاري قرب السفارة الأمريكية في أنقرة عام 2013 أسفر عن مقتل حارس تركي.

وأغلقت الشرطة المسلحة ببنادق آلية الشوارع حول مبنى القنصلية الأمريكية في حي ساريير على الجانب الأوروبي من مدينة إسطنبول بعد الهجوم.

موقع حادث مركز للشرطة في منطقة سلطان بيلي

على صعيد آخر شهدت مدينة سيلوبي الحدودية مع سوريا والعراق، مقتل 4 من رجال الشرطة وإصابة خامس بجراح بانفجار لغم بعربتهم المدرعة.

وكانت السلطات التركية أعلنت مقتل مسلحين اثنين ورجل شرطة تركي في اشتباكات تلت هجوما بسيارة مفخخة على مركز للشرطة في منطقة سلطان بيلي في الجهة الآسيوية من إسطنبول أسفر عن إصابة 10 أشخاص. ونسب الهجومان إلى المتمردين الأكراد من حزب العمال الكردستاني.

وبدأ حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على أنه كيان إرهابي عملياته المسلحة في 1984 للضغط من أجل مزيد من الحقوق للأكراد، وسقط في الصراع أكثر من 40 ألف قتيل.

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون