مصر.. واشنطن تسلم القاهرة 8 مقاتلات "إف-16" خلال يومين

أخبار العالم العربي

مصر.. واشنطن تسلم القاهرة 8 مقاتلات مصر - إف-16
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxjd

تسلم الولايات المتحدة خلال اليومين المقبلين لمصر 8 مقاتلات من طراز "إف-16 بلوك 52"، حسب ما أعلنت عنه  السفارة الأمريكية في القاهرة، الخميس 30 يوليو/تموز.

وأفادت السفارة الأمريكية في القاهرة في بيان الخميس بأن الولايات المتحدة ستسلم مصر 8 مقاتلات إف-16 بلوك 52 خلال يومين كما أشار البيان إلى أن واشنطن ستسلم القاهرة 4 طائرات إف-16 الخريف القادم.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما رفع تعليقا عن إمداد القاهرة بالسلاح ليسمح بتسليم أسلحة أمريكية تتجاوز قيمتها 1.3 مليار دولار لمصر، وقد أثار قرار أوباما بشأن رفع الحظر عن توريد الأسلحة إلى مصر تساؤلات بشأن ما إذا كان يمثل تراجعا عن موقفه السابق تجاه القاهرة في ظل تدهور الأوضاع الأمنية في منطقة الشرق الأوسط.

وأكد أوباما في حديث هاتفي مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي أواخر شهر مارس/آذار الماضي، أن المساعدات العسكرية الأمريكية، التي تبلغ 1.3 مليار دولار سنويا، ستخصص لمهام خاصة تتعلق حصرا بمكافحة الإرهاب والأمن في منطقة سيناء وأمن الحدود والأمن البحري.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

هذا وأعلن البيت الأبيض أن قرار رفع الحظر عن توريد الأسلحة إلى مصر اتخذ لصالح "الأمن القومي الأمريكي"، فيما أشارت مصادر في الإدارة الأمريكية إلى أن قرار واشنطن هذا مرتبط بتنامي وتطور الخطر الإرهابي في شبه جزيرة سيناء المصرية، ويسمح قرار الإدارة الأمريكية بتوريد 12 مقاتلة من نوع "أف-16" و20 صاروخا مضادا للسفن من طراز "هاربون" وكذلك أجزاء لتجميع 125 دبابة من طراز "M1A1 أبرامز".

وكانت الولايات المتحدة قد علقت مساعداتها العسكرية لمصر على خلفية قيام السلطات المصرية بفك اعتصامات أنصار جماعة "الإخوان المسلمين"، الذين احتجوا على عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي، إلا أن واشنطن امتنعت عن وصف الأحداث في مصر آنذاك بالانقلاب، هذا وقد بدا أن قرار رفع الحظر عن توريد الأسلحة إلى مصر تراجعا لأوباما عن مطالبته القاهرة في أكتوبر/تشرين الأول عام 2013 بضرورة تحقيق "تقدم موثوق به" في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان.

جدير بالذكر أن المراقبين أكدوا أن أوباما فشل من جديد في الالتزام بـ"الخطوط الحمراء"، التي حددها بنفسه، وقارنوا ذلك بـ"الخطوط الحمراء" التي وضعها الرئيس الأمريكي سابقا بشأن استخدام السلاح الكيميائي في سوريا.

وللإشارة، ونقلا عن وكالة "يونايتد برس إنترناشيونال" الأمريكية، فإن مصر طلبت مساعدة الولايات المتحدة في تأمين حدودها مع ليبيا عبر تزويدها بنظام استشعار ومراقبة أمنية متحرك، وأبراج مراقبة متنقلة ونظم قيادة وتحكم متنقلة، ومعدات اتصالات وخدمات لوجستية.

وأكدت الوكالة الأمريكية في الـ6 من يونيو/حزيران أن قيمة الصفقة المقترحة التي حصلت على موافقة من وزارة الخارجية الأمريكية تبلغ 100 مليون دولار.

المصدر: وكالات