اليمن.. مقتل العشرات من الحوثيين وقوات صالح في غارات للتحالف

مواجهات عنيفة في عاصمة لحج والتحالف يعتزم تدريب اللجان الشعبية

أخبار العالم العربي

اليمن.. مقتل العشرات من الحوثيين وقوات صالح في غارات للتحالفاليمن - أرشيف -
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxhs

أفاد مراسل RT في اليمن، الخميس 30 يوليو/تموز، بأن 13 من الحوثيين وقوات صالح لقوا مصرعهم بغارات للتحالف العربي في محافظة مأرب شمال شرق البلاد.

وقال مراسلنا إن القصف استهدف مواقع المسلحين في مدينة الحديدة وصعدة.

كما أكد مراسلRT  مقتل وجرح العشراتِ من اللجان الشعبية والحوثيين في محافظة أبين جنوب اليمن، مضيفا أن اللجان الشعبية سيطرت على مدينة لودر في المحافظة، كما أعلنت اللجان سيطرتها على مثلث العلم الرابط بين أبين وعدن.

وقالت مصادر عسكرية إن قوات الجيش والمقاومة سيطرت على مثلث العلم شمال شرق عدن بعد مواجهات عنيفة مع الحوثيين أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، ومنطقة مثلث العلم منطقة مفتوحة تربط عدن بأبين وتتصل بمحافظة لحج، وتعتبر من أهم المناطق أمنيا وعسكريا.

هذا وشنت طائرات التحالف العربي غارات على مواقع لقوات الحوثي وصالح في لحج وأبين والضالع.

مواجهات اليمن

وفي مدينة تعز، ذكرت مصادر أن أحياء سكنية تتمركز فيها اللجان تعرضت لقصف من الحوثيين ما أدى إلى سقوط العديد من القتلى.

وقد نقلت مصادر يمنية أن حرب شوارع تدور في مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج جنوب اليمن بين اللجان الشعبية المؤيدة للرئيس عبد ربه منصور هادي والمسلحين الحوثيين المدعومين بقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح وذلك في محاولة للسيطرة على المدينة وعدد من المواقع الأخرى.

وأكدت المصادر سقوط قتلى وجرحى من الطرفين في تلك المواجهات التي لا تزال مستمرة بشكل عنيف، وكانت المقاومة الشعبية قد أحكمت سيطرتها الأربعاء 29 يوليو/تموز على منطقة المحلة والجلاجل التي تبعد عن مدينة الحوطة حوالي 4 كلم.

وأعلن مسؤولون محليون الخميس أن القوات اليمنية مدعومة بغارات جوية من التحالف الذي تقوده السعودية استعادت مواقع على مشارف عدن كان الحوثيون يستخدمونها في إطلاق صواريخ على المدينة الساحلية الجنوب اليمن، مؤكدين أن مقاتلي المقاومة الجنوبية استعادوا مناطق شمال عدن من الحوثيين منها البساتين وقرية الفلاحي.

كما قالت وكالة سبأ، التي سيطر عليها الحوثيون، نقلا عن مصدر أمني في وزارة الداخلية، إن الغارات الجوية للتحالف استهدفت أيضا مواقع في الجنوب منها الضالع وقاعدة العند الجوية.

ومع تصاعد التوتر في اليمن وخرق الهدنة، قال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، إنه لن يرسل مراقبون إلى اليمن إلا بعد التوصلِ إلى قرار بوقف إطلاق النار.

العميد أحمد عسيري

مواجهات عنيفة في عاصمة لحج والتحالف ينوي تدريب اللجان الشعبية

وكان الناطق الرسمي باسم قوات التحالف، أحمد العسيري، ذكر عزم قوات التحالف بقيادة السعودية تدريب عناصر اللجان الشعبية اليمنية على العمليات العسكرية.

وقال العسيري، الأربعاء 29 يوليو/تموز، "التدريب الذي سيشمل المدنيين من اللجان الشعبية شبيه بالتدريب الذي شمل الجيش النظامي الموالي للشرعية، وستقوم به قوات التحالف جميعها، وهذا الدمج هو تنظيم إيجابي ترحب به قوات التحالف، وهناك ضرورة لوجود وحدة قيادة تعمل على ترشيد وتوجيه عمل اللجان مع الجيش اليمني، ويعمل الجميع تحت بإمرة  واحدة.

وأكد العسيري أن دول التحالف تعمل جاهدة على دعم اللجان لوجستيا بجميع أشكال الدعم مثل مواد تموينية وأسلحة وتأمين احتياجات القوات المقاتلة من الأسلحة وقطع الغيار، والدعم يشمل الدعم اللوجستي بمفهومه الشامل.

جدير بالذكرأن تصريحات العسيري جاءت بعد يوم واحد من قرار مجلس الدفاع الوطني على دمج مقاتلي اللجان الشعبية في الجيش النظامي ووحدات الأمن.

صورة أرشيفية

اللجان الشعبية تدخل مركز عاصمة لحج وتؤجل اقتحام قاعدة العند

وشهدت الحوطة اشتباكات عنيفة بين الموالين للرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة وقوات الحوثيين والمسلحين الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

وذكرت مصادر حقوقية في عدن، الأربعاء، أن الحوثيين احتجزوا ما لا يقل عن 1500 معتقل من محافظات عدن ولحج وأبين والضالع، وتزامن ذلك مع غارات لطائرات التحالف العربي استهدفت مواقع للحوثيين في القاعدة المذكورة ومنطقة الحسيني في المحافظة.

على صعيد آخر، تمكنت اللجان الشعبية من السيطرة على مناطق جديدة شمال عدن على الحدود الجنوبية لمحافظة لحج كانت نقاط تمركز للمسلحين الحوثيين.

وفي مدينة تعز قالت مصادر بأن أحياء سكنية تتمركز فيها اللجان تعرضت لقصف من الحوثيين مشيرة إلى سقوط قتلى جراء المواجهات.

وأشارت المصادر إلى أن القصف طال أيضا مقار حكومية، في محاولة لمنع تقدم قوات اللجان الشعبية، التي أصبحت على مقربة من مبنى إدارة الأمن، كما تعرضت قرى في جبل نصر المطل على المدينة للقصف.

بان كي مون

بان كي مون: يجب وقف الأنشطة العسكرية للسماح بوصول المساعدات الإنسانية

من جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أطراف الصراع اليمني، إلى وقف جميع الأنشطة العسكرية والسماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين دون قيد أو شرط.

وأشار بان كي مون إلى أن القصف الجوي والحرب البرية تسببا في مقتل آلاف المدنيين وتدمير البنية التحتية، وأن ما يزيد عن 8% من السكان بحاجة ماسة إلى المساعدة لتلبية احتياجاتهم الأساسية.

كما شدد الأمين العام على ضرورة أن يواصل مبعوثه الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد جهوده من أجل استئناف العملية السياسية هناك.

تعليق مراسلنا في تعز

تعليق مراسلنا في صنعاء

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية