تركيا والصين تتفقان على تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب (فيديو)

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gxgw

اتفق الرئيسان الصيني شي جين بينغ والتركي رجب طيب أردوغان على تعزيز التعاون بين البلدين في مكافحة الإرهاب.

وأعلن ذلك ليو تشن مين نائب وزير الخارجية الصيني في أعقاب المحادثات بين شي جين بينغ وأردوغان الذي وصل الأربعاء 29 يوليو/تموز بكين في زيارة رسمية.

وبعد المحادثات وقع الطرفان على 3 اتفاقات حكومية، بينها اتفاقية خاصة بحماية الاستثمارات وخطة طويلة الأمد للتعاون التجاري-الاقتصادي.

وقال ليو تشن مين للصحفيين: "أكد الطرفان أن الإرهاب يعد عدوا للبشرية برمتها، وتتعرض الصين وتركيا على حد سواء لاعتداءات إرهابية، ولذلك سيعمل الطرفان على تعزيز تعاونهما في مكافحة الإرهاب وفي مجال الأمن وعلى مستوى الأجهزة الأمنية".

كما أكد نائب وزير الخارجية الصيني أن الرئيسين تناولا مسألة الأويغور الذين تم ترحيلهم مؤخرا من تايلاند، وقد رُحّل جزء منهم إلى وطنهم الصين، فيما رُحّل آخرون إلى تركيا.

وأعلنت السلطات التايلاندية أنه تم ترحيل مجموعة مؤلفة من أكثر من 170 من الأويغور إلى تركيا بعد التحقق من أنهم مواطنون أتراك، مضيفا أن مجموعة أخرى من قرابة مائة شخص تبين أنهم مواطنون صينيون رحلوا إلى الصين.

ولقد أثار ترحيل الأويغور إلى الصين موجة غضب في تركيا، إذ تعرضت قنصلية تايلاند في إسطنبول لاعتداء من قبل محتجين في أوائل الشهر الجاري.

وتعليقا على أزمة الأويغور، نفت وزارة الخارجية التركية ما وصفته بمزاعم صينية بأن أنقرة تقوم بتسهيل وصول الأويغور للقتال إلى جانب تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

أما ليو تشن مين فأوضح أن الأويغور الذين تم ترحيلهم من جنوب تايلاند،  وصلوا إلى البلاد بصورة غير شرعية، وتعرضوا لمعاملة قاسية، إذ تم استعبادهم وإجبارهم على العمل في مزارع أشجار المطاط، وأن شي جين بينغ وأردوغان اتفقا على ضرورة تعزيز التعاون الدولي في مكافحة تهجير البشر بصور غير شرعية.

هذا وبحث الرئيسان العلاقات الثنائية والقضايا الدولية الملحة، وأوضح نائب وزير الخارجية الصيني أن الطرفين اتفقا على تعزيز التعاون في مجال بناء البنية التحتية وقطاع الزارعة والمالية والتجارة التكنولوجيا، وكشف الدبلوماسي أن أنقرة مهتمة بمشاركة رجال أعمال صينيين في بناء سكة حديد للقطارات السريعة في تركيا.

المصدر: نوفوستي

فيسبوك 12مليون