برلين تطالب واشنطن بإيضاحات حول تجسسها

أخبار العالم

برلين تطالب واشنطن بإيضاحات حول تجسسهاالتجسس الأمريكي على ألمانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gx08

للمرة الثانية خلال شهر تطالب الحكومة الألمانية السفير الأمريكي لدى برلين بتقديم إيضاحات حول أنشطة تنصت إلكتروني من قبل الاستخبارات الأمريكية طالت كبار المسؤولين في المانيا.

وأعلن مارتن شيفر الناطق باسم وزارة الخارجية الألمانية أن الحكومة درست باهتمام تسريبات صحفية أخيرة تحدثت عن استهداف وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير بعمليات تنصت وكالة الأمن القومي الأمريكية. وتابع أنه يجب التأكد من صحة هذه المعلومات، وأنه لا يجوز الاعتماد تلقائيا على ما ينشره موقع "ويكيليكس" ومواقع إلكترونية مماثلة.

وتابع الناطق أن شتيفان شتاينلاين، سكرتير الدولة في وزارة الخارجية الألمانية، اتصل أمس الثلاثاء بالسفير الأمريكي لدى برلين جون إيمرسون وطالبه بتقديم إيضاحات وإجراء تحقيق في هذه الحادثة وفي حوادث أخرى متعلقة بالتنصت الأمريكي.

وكان مكتب المستشار الألماني قد استدعى إيمرسون يوم 2 يوليو/تموز على خلفية فضيحة التنصت الأمريكي على سياسيين ألمان. وقد نشر موقع "ويكيليكس" الاثنين 20 يوليو/تموز مواد تدل على أن وكالة الأمن القومي الأمريكية تنصتت على وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير بعد توليه الوزارة للمرة الأولى عام 2005.

فرانك فالتر شتاينماير

وبحسب الموقع فإن الوكالة تنصتت على شتاينماير فور زيارته إلى الولايات المتحدة في عام 2005، حيث التقى نظيرته الأمريكية كوندوليزا رايس. 

هذا ويتضح من قائمة "أهداف" وكالة الأمن القومي الأمريكية في الخارجية الألمانية، أن التجسس عليهم كان جاريا حتى قبل أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001. يذكر أن يوشكا فيشر، نائب المستشار الألماني ووزير الخارجية في أعوام 1998-2005 كان هو الآخر موضع اهتمام الاستخبارات الأمريكية.

ونفذت الاستخبارات الأمريكية عمليات تنصت إلكتروني طالت الاتصالات الهاتفية والمراسلة بالبريد الإلكتروني داخل الأراضي الأمريكية وفي العديد من دول العالم، اعتمادا على تفويض حصلت عليه بموجب قانون "باتريوت" الخاص بمكافحة الإرهاب والذي أقرته الولايات المتحدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول.

 ومنذ عامين كشفت وثائق سربها العميل السابق في وكالة الأمن القومي إدوارد سنودن أن عمليات التنصت الإلكتروني الأمريكي في ألمانيا استهدفت جهات عديدة لا علاقة لها بالإرهاب على الإطلاق، بما في ذلك مؤسسات الدولة ومقرات الحكومة. واستهدفت عمليات التنصت حتى هاتف المستشارة الألمانية انغيلا ميركل نفسها. وقرر البرلمان الألماني تشكيل لجنة نيابية خاصة بالتحقيق في عمليات التنصت غير الشرعي.

المصدر: وكالات