مقتل 11 عراقيا و20 عنصرا من "داعش" (فيديو)

أخبار العالم العربي

مقتل 11 عراقيا و20 عنصرا من القوات العراقية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gw9c

قتل 20 عنصرا من تنظيم "داعش" الإرهابي كما قتل 11 عراقيا في حوادث عنف متفرقة شهدتها مناطق تابعة لمدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى.

وقالت مصادر في قيادة شرطة ديالى إن "قوات البيشمركة الكردية تمكنت من قتل 20 من داعش خلال اشتباكات اندلعت فجر السبت 11 يوليو/تموز في مناطق تابعة لقضاء كفري الحدودية مع محافظة كركوك شمال شرقي بعقوبة بعد محاوله منهم لاقتحام مبنى الناحية ومديرية الأسايش (الأمن الكردي) في المدينة، فيما قتل 4 مدنيين وأصيب 6 آخرون بانفجار عبوة ناسفة في ساعة متأخرة من الليلة الماضية في منطقة بني سعد جنوب غربي المدينة".

وأوضحت أن "عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في حي فلسطين وسط المقدادية شمال شرقي بعقوبة انفجرت اليوم وأسفرت عن مقتل سبعة مدنيين وإصابة تسعة آخرين بجروح ".

الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي

كركوك.. مقتل 8 من "داعش" باشتباك مع البيشمركة 

وفي جنوب غرب كركوك، أعلن مسؤول غرفة عمليات بقوات البيشمركة اللواء وستا رسول، السبت، عن مقتل 8 عناصر من "داعش" وتدمير سيارتين للتنظيم باشتباك مسلح.

وقال رسول إن "قوات البيشمركة تصدت لمجموعة من داعش هاجمت  قرية الحنانية بناحية الرياض جنوب غربي كركوك، ما أسفر عن مقتل 8 من التنظيم وإصابة آخرين وتدمير عجلتين له".

وأضاف رسول، أن "قوات البيشمركة رفعت حالة التأهب في صفوفها لمنع حصول أي خروقات".

قوات عراقية - صورة من الأرشيف

ضبط صواريخ وعبوات ناسفة شمالي بغداد

على صعيد آخر، أعلنت خلية الإعلام الحربي، السبت، عن ضبط مخبأ يحتوي على صواريخ وعبوات ناسفة شمالي بغداد.

وقالت الخلية في بيان إن "قوة من شرطة بغداد وبالتنسيق مع اللواء 59 عثرت على كدس عتاد في منطقة عواد الحسين ضمن قضاء التاجي شمالي بغداد".

وأوضحت الخلية، أن "الكدس مكون من 7 صواريخ و7 عبوات ناسفة"، مبينة أن "العملية تمت وفق معلومات استخبارية".

اشتباكات بين "الحشد الشعبي" و"داعش" في بيجي

ودارت اشتباكات عنيفة، السبت، بين الجيش العراقي المدعوم بمقاتلي الحشد الشعبي من جهة ومسلحي تنظيم "داعش" من جهة أخرى في بيجي حيث لاتزال المواجهات مستمرة من أجل السيطرة على مصفاة النفط المتواجدة بالمكان.

ونفذت القوات العراقية هجوما باستعمال قذائف مدفعية وصواريخ في محاولة منهم لاستعادة السيطرة على المدينة المنكوبة بالحرب.

وحققت عناصر "الدولة الإسلامية" تقدما ميدانيا في 4 من يوليو/تموز حيث نفذ انتحاريان هجوما بسيارات ملغومة على المنطقة المحيطة بمصفاة النفط، في محاولة للسيطرة عليها مرة أخرى.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية