أرمينيا.. المحتجون يوجهون تحذيرا للحكومة

أخبار العالم

أرمينيا.. المحتجون يوجهون تحذيرا للحكومة الاحتجاجات في يريفان - صورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gvsx

وجه المحتجون على رفع أسعار الطاقة الكهربائية في أرمينيا تحذيرا لسلطات بلادهم، السبت 4 يوليو/تموز، بأنهم لن ينسحبوا من شارع المشير باغراميان وسط العاصمة يريفان حتى تنفيذ مطالبهم.

وقال ديفيد ساناساريان أحد المنسقين للعملية الاحتجاجية في كلمة ألقاها أمام مئات المتظاهرين، متوجها إلى السلطات الأرمينية: "لن نفتح شارع المشير باغراميان. وننتظر حلول مساء يوم الاثنين. وإذا لم يتم تنفيذ واحد من مطالبنا على الأقل، فسنطلق عملية احتجاجية بعنوان "خطوة إلى الأمام" وسنقوم بتحريك حاجز من علب القمامة إلى الأمام يوميا باتجاه القصر الرئاسي".

وأعرب عن اعتقاده بأنه على النشطاء "أن يتخذوا خطوات سلمية ومتحدية للسلطات".

وكانت اللجنة الخاصة بضبط خدمات المرافق العامة في أرمينيا قررت في 17 يونيو/حزيران الماضي، رفع أسعار الطاقة الكهربائية في البلاد بواقع 16 بالمئة اعتبارا من أغسطس/آب المقبل، في تلبية جزئية لطلبات شركة "الشبكات الكهربائية الأرمينية"، وهي شركة فرعية لشركة "إنتر راو يه إس" الروسية.

وفي اليوم نفسه جرت في يريفان مظاهرة احتجاجا على اتخاذ هذاه الخطوة، إذ اعتبر منظموها بأن ارتفاع أسعار الكهرباء سيؤدي إلى ازدياد أسعار السلع الضرورية وخدمات كثيرة.

وفي 19 يونيو/حزيران جرت احتجاجات مماثلة في مدن أرمينية أخرى. وفي 23 يونيو/حزيران أقدمت الشرطة على استخدام القوة لتفريق المتظاهرين، الأمر الذي أسفر عن إصابة 18 شخصا بجروح، بينهم 11 شرطيا، كما أوقف 237 شخصا تم الإفراج عنهم لاحقا. لكن المتظاهرين عادوا إلى شارع المرشال باغراميان وسط العاصمة ويواصلون مظاهرتهم السلمية لليوم السابع على التوالي.

وأعلن الرئيس الأرميني سيرج ساركسيان السبت الماضي أن الحكومة مستعدة أن تأخذ على عاتقها دفع التكاليف المرتبطة بارتفاع أسعار الكهرباء حتى تتم مراجعة نشاط شركة "الخطوط الكهربائية الأرمينية". وتسبب هذا الإعلان بتقسيم المحتجين إلى قسمين، حيث استجاب جزء منهم لدعوة الرئيس إلى عدم انتهاك النظام العام وانتقلوا إلى ساحة الحرية، لكن الآخرين رفضوا دعوات السلطات ويواصلون التظاهر في شارع باغراميان.

المصدر: "تاس"

فيسبوك 12مليون
مباشر.. استعراض للطيران الحربي في معرض "الجيش 2017" في ضواحي موسكو