مفاوضات إيران الماراثونية تدخل مرحلتها الحاسمة

أخبار العالم

مفاوضات إيران الماراثونية تدخل مرحلتها الحاسمةاجتماع بين كيري و ظريف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gvrp

أشهر من المفاوضات الماراثونية المكثفة خاضتها القوى العظمى وايران لتصل السبت 4 يوليو/تموز إلى شوطها الأخير قبل التوصل إلى إبرام اتفاق تاريخي محتمل.

وقد صدرت رسائل توافقية من الولايات المتحدة وإيران الجمعة، إذ رحب وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بـ"الجهود الصادقة" من قبل جميع الأطراف، فيما تحدث نظيره الإيراني محمد جواد ظريف عن "تحديات مشتركة" خاصة في مكافحة التطرف.

وقبل 4 أيام من انتهاء المهلة المحددة مبدئيا للتوصل إلى تسوية بشأن الملف النووي الإيراني، قال ظريف "لم نكن يوما أقرب من التوصل إلى اتفاق" حتى وإن لم يكن هذا الاتفاق "أمرا مؤكدا" بعد.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

وأضاف ظريف من فيينا "مستعدون لفتح آفاق جديدة لمواجهة التحديات الكبيرة والمشتركة".. "إن التهديد المشترك اليوم هو تصاعد الخطر المستشري للتطرف العنيف والهمجية"، في تلميح إلى تنظيم "داعش".. "لمواجهة هذا التحدي الجديد، هناك حاجة ماسة لانتهاج مقاربات جديدة" متحدثا عن "معركة وجودية".

من جهته، رحب كيري بـ"الجهود الصادقة" التي تبذلها جميع الأطراف للتوصل إلى اتفاق.

وقال "لدينا بعض المسائل الصعبة، لكن هناك جهودا صادقة من قبل الجميع لنكون جادين في ذلك (...) إن الطرفين يعملان بشكل مضن للغاية مع الإرادة الطيبة لاحراز تقدم، ونحن نحرزه".

وزير الخارجية الأميركي جون كيري

وأضاف وزير الخارجية الأمريكي "لذا سنواصل العمل هذه الليلة وغدا والأحد".. بكل تأكيد كلانا يرغب في السعي لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا التوصل إلى نتيجة".

وبموجب قانون جديد فإنه في حال تلقي الكونغرس الأمريكي نص اتفاق بحلول الـ9 من يوليو/تموز فستكون أمامه مهلة شهر لإبداء الرأي، لكن في حال تجاوز ذلك التاريخ تصبح مهلة مناقشته 60 يوما، ما سيؤدي إلى تأخير تطبيق الاتفاق كما أن ذلك قد يتسبب بمضاعفات وتعقيدات إضافية.

بقاء ظريف في فيينا حتى انتهاء المفاوضات

هذا وأعلن مصدر دبلوماسي لوكالة "نوفوستي" الروسية أن ظريف لا ينوي مغادرة فيينا قبل انتهاء المفاوضات مع "السداسية"، نافيا ما تداولته بعض وسائل الإعلام عن احتمال توجه الوزير الإيراني إلى طهران للتشاور.

وجرى تأكيد بقاء ظريف في فيينا من كل من سفارة إيران في النمسا والوفد المرافق له.

مصدر دبلوماسي: ننتظر وصول وزير الخارجية الصيني إلى فيينا يوم الاثنين

رجح مصدر في أحد الوفود المشاركة في المفاوضات النووية في فيينا أن يصل وزير الخارجية الصيني فان إي إلى العاصمة النمساوية قبل يوم الاثنين المقبل.

وقال المصدر في حديث مع وكالة "تاس": "ننتظر وصول الوزير الصيني قبل الـ6 من يوليو/تموز".

كما أشار إلى أن مفاوضات إيران والسداسية ستعود إلى مستوى وزراء الخارجية"، مشيرا إلى أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الأمريكي جون كيري يواصلان مشاوراتهما في فيينا حول الملف النووي الإيراني.

وتهدف المفاوضات إلى التوصل إلى اتفاق يضمن خلو البرنامج الإيراني من أي بعد عسكري مقابل رفع العقوبات الدولية التي تخنق اقتصاد إيران.

 وتريد المجموعة الدولية أن تكبح البرنامج النووي الإيراني لـ10 سنوات على الأقل، الأمر الذي ترفضه طهران.

كذلك يشكل رفع العقوبات عقدة بالغة الأهمية، لأن إيران تأمل في تدابير فورية، أما مجموعة 5+1 فتريد رفعا تدريجيا ومشروطا لهذه العقوبات.

والتوصل إلى اتفاق نهائي سيكون له انعكاسات دولية مهمة إذ سيفتح الطريق أمام تقارب قد بدأ فعلا بين الولايات المتحدة وإيران، وأمام عودة الجمهورية الإسلامية إلى الساحة الدولية رغم قلق إسرائيل ودول الخليج وخصوصا السعودية.

طهران تنفي أنباء عن إبرام اتفاق أولي بشأن رفع العقوبات عنها

أعلنت طهران أن الأنباء عن التوصل إلى اتفاق أولي لتخفيف العقوبات المفروضة عليها "عارية عن الصحة تماما".

ونقلت قناة "برس تي في" عن مصدر قريب من الوفد الإيراني في فيينا قوله إن بعض الخلافات بين طهران ومجموعة 1+5 لا تزال قائمة. وأضاف المصدر أن بلاده تصر على رفع جميع العقوبات فورا في حال تنفيذ طهران لكافة الشروط المطلوبة منها. 

وحسب قوله، فإن الجانب الإيراني ينطلق في تسوية برنامجه النووي من مبدأ "لن يتم التوافق على شيء إلا حين يتم التوافق على كل شيء".

وفي وقت سابق أفادت وكالة "أسوشيتيد برس" بأن المشاركين بالمفاوضات النووية في فيينا توصلوا إلى اتفاق أولي حول تخفيف العقوبات المفروضة على إيران، يحدد متى سيتم رفع بعض العقوبات عنها وما هي تلك العقوبات.

الوكالة الدولية للطاقة الذرية بصدد تقديم تقرير حول نقاط مثيرة للجدل في برنامج إيران النووي

تنوي الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقديم تقرير بشأن المسائل المثيرة للجدل المتعلقة ببرنامج طهران النووي، قبل نهاية العام الجاري، حسبما نقلت قناة "برس تي في" الإيرانية عن المدير العام للوكالة يوكيو أمانو، السبت.

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو

وأردف أمانو قبل الانضمام إلى المفاوضات بين طهران والسداسية في فيينا، أن ذلك الأمر يحتاج إلى رغبة من إيران في التعاون بهذا الشأن.

وكان أمانو أشار بعد محادثاته مع القيادة الإيرانية في طهران الجمعة الماضي إلى أن إيران مستعدة للتعامل مع الوكالة الدولة للطاقة الذرية من أجل المساهمة في إزالة عدم التفاهم في المسائل المتعلقة باحتمال وجود مكون عسكري في نشاط إيران النووي.

المصدر: وكالات