فتح تنفي اتهامات داخلية غزة بوقوفها وراء التفجيرات الأخيرة

أخبار العالم العربي

فتح تنفي اتهامات داخلية غزة بوقوفها وراء التفجيرات الأخيرةأحمد عساف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gu2t

وصف المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف اتهامات وزارة الداخلية في غزة، لمسؤولين بارزين في السلطة الفلسطينية بالوقوف وراء التفجيرات والأحداث الأخيرة في قطاع غزة بـ"المسرحية السخيفة"

وقال عساف لموقع RT إن هذه الاتهامات لا تستحق الرد.

بدوره قال القيادي أسامه القواسمي المتحدث باسم فتح لموقعنا إن هذه المسرحية الهزلية والكذب يدلل عليها أن حماس قتلت منذ أيام يونس الحنر وكانت قد اتهمته بالتفجيرات، وأضاف :"قبلها اتهمت المدهون وانتزعت منه اعترافات تحت التعذيب ثم افرجت عنه وقالت ليس له علاقه بما وجه له من اتهامات".

واستطرد قائلا : السؤال لماذا لا تذكر حماس  شيئا عن التفجيرات التي طالت منازل قيادات فتح في غزة؟

واعتبر القواسمي إن هدف هذه الخطوة هو تعكير أجواء المصالحة.

وكانت وزارة الداخلية في غزة، اتهمت الأربعاء 10 يونيو/حزيران، مسؤولين بارزين في السلطة الفلسطينية بالوقوف وراء التفجيرات والأحداث الأخيرة في قطاع غزة.

وأعلنت داخلية غزة إلقاء القبض على متهم بمحاولة تفجير سيارة مفخخة في شهر مايو/أيار الماضي عند مفترق الشجاعية المكتظ حيث قامت عناصر الداخلية في حينها بإحباطها قبيل انفجارها.

وقال إياد البزم في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء في مدينة غزة "إن الأجهزة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على المتورط في هذا العمل وهو نعيم ديب أبو فول (55 عاما)".

وعرضت الداخلية اعترافات أبو فول خلال المؤتمر وقالت إنه عمل على تفجير السيارة بتوجيهات من السلطة في رام الله.

وشدد البزم على أن أبو فول عمل بتوجيهات مباشرة من اللواء سامي نسمان مستشار رئيس جهاز المخابرات في السلطة للمحافظات الجنوبية، إضافة إلى توجيهات من محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين الشرعيين، ومستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية.

وقال البزم إن معظم عمليات الإخلال بالأمن في قطاع غزة يقف خلفها جهات أمنية وسياسية في السلطة الفلسطينية برام الله حسب تحقيقات الأجهزة الأمنية مضيفا: "أن هذه الجهات نفسها حاولت مؤخرا استغلال حالة الصراع على الصعيد الإقليمي؛ لإدخال قطاع غزة في دوامة من الفوضى من خلال استنساخ نماذج ومجموعات بأسماء وأشكال مختلفة بما يتوافق مع تلك الحالة".

واتهم البزم هذه الجهات بالسعي للقيام بأعمال تخل بالحالة الأمنية المستقرة في غزة، وكذلك بالعمل على محاولة ضرب حالة التوافق بين فصائل المقاومة.

وطالب البزم رئيس الوزراء ووزير الداخلية في حكومة التوافق د. رامي الحمد الله بموقف واضح وصريح مما يجري، وإجراءات عملية لمحاسبة المسؤولين عن هذه الأعمال التخريبية.

وطالب البزم المنظمات الحقوقية الفلسطينية بأخذ دورها في إدانة كل الجهات التي تعمل على تخريب الحالة الأمنية في قطاع غزة، وأن يكون لها كلمة واضحة بهذا الصدد.

وشدد البزم على أن معالجة ما يتعرض له قطاع غزة من مخططات أمنية ممنهجة؛ بحاجة إلى جهود الكل الفلسطيني في تحمل مسؤولياته.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي:

المزيد من التفاصيل حول الخلافات بين حركة فتح وحركة حماس في الفيديو التالي:

المصدر: RT + وكالات