أوبك تجتمع في فيينا وتوقعات بالإبقاء على مستويات الإنتاج

مال وأعمال

أوبك تجتمع في فيينا وتوقعات بالإبقاء على مستويات الإنتاج أعضاء منظمة أوبك يجتمعون الجمعة 5 يونيو 2015 في فيينا لإتخاذ قرار بخصوص مستويات الإنتاج
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gtk1

تجتمع الدول الأعضاء الـ12 في منظمة "أوبك" الجمعة 5 يونيو/حزيران في فيينا، وسط توقعات بالحفاظ على مستويات الإنتاج الحالية في النصف الثاني من 2015.

وقال مندوب خليجي رفيع في منظمة "أوبك" إن أعضاء خليجيين رئيسيين في "أوبك" وآخرين يجمعون على إبقاء سقف الإنتاج دون تغيير معززا بذلك وجهة نظر تسود بين عدد متزايد من الأعضاء.

وقال المندوب بعد اجتماع غير رسمي للأعضاء الخليجيين العرب الأربعة الرئيسيين في "أوبك" (الكويت والسعودية والإمارات وقطر) في وقت سابق يوم الثلاثاء: "بين بلدان الخليج الأعضاء في "أوبك" وآخرين إجماع على إبقاء سقف الانتاج دونما تغيير"، مضيفا: "لا أحد يريد هز القارب. ومن المتوقع أن يسير الاجتماع بسلاسة".

وزير النفط السعودي ووزير الطاقة القطري والأمين العام لمنظمة أوبك في ندوة قبيل اجتماع "أوبك" في فيينا

وتنتج الدول الأربع معا حوالي 17 مليون برميل من الخام يوميا ما يوازي 55% من إنتاج "أوبك" الحالي البالغ 31 مليون برميل في اليوم، وتنتج السعودية وحدها 10.3 مليون برميل في اليوم.

هذا ودعا أعضاء أخرون، على الأخص فنزويلا وإيران، إلى تقليص الإنتاج لدعم الأسعار التي خسرت نصف قيمتها تقريبا منذ يونيو/حزيران 2014، بعد أن وصل سعر برميل "برنت" المرجعي قبل عام تقريبا إلى مستوى 115 دولارا أميركيا، في حين يبلغ الآن نحو 65 دولارا ، كما وصل برميل الخام الأمريكي الخفيف إلى مستوى 108 دولارات في حين يبلغ الآن نحو 60 دولارا.

أسعار النفط خسرت نصف قيمتها تقريبا منذ يونيو/حزيران 2014 ومع ذلك تنوي أوبك عدم خفض إنتاجها من النفط

هذا وأكد الأمين العام لمنظمة "أوبك" عبد الله البدري أن المنظمة لا تستهدف أحدا بعينه من منتجي النفط من خلال استراتيجيتها للمحافظة على حصتها السوقية.

في نفس السياق قال وزير النفط السعودي علي النعيمي إن توقعات الطاقة في المدى الطويل تبدو إيجابية للغاية، مؤكدا أن المنظمة تلبي الطلب العالمي ومستبعدا أن يتغير أي شيء.

من جهته توقع وزير النفط القطري محمد السادة أن تكون سوق النفط أكثر توازنا في النصف الثاني من العام، مشيرا إلى أن هناك عددا من الأسباب التي تبعث على التفاؤل بشأن الوضع العام مستقبلا، لافتا إلى أن التعافي الاقتصادي العالمي يظهر مؤشرات مشجعة وأن الطلب على النفط يتحسن.

المصدر: وكالات

توتير RTarabic