فابيوس: الحرب ضد "داعش" طويلة الأمد وسندعم بغداد

بلينكن: "داعش" ما زال قويا ويجب التعلم من الانتكاسات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gthz

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الثلاثاء 2 يونيو/حزيران إن الحرب ضد "داعش" ستكون طويلة الأمد، وإن الحكومة العراقية ملزمة بتنفيذ إصلاحات لتحقيق وفاق بين كل العراقيين.

وأكد فابيوس، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ونائب وزير الخارجية الأمريكي توني بلينكن، على هامش مؤتمر التحالف الدولي في باريس، أن جهود التحالف تركزت على محافظة الأنبار لتحرير الرمادي وأن الاستقرار في العراق لن يتحقق إلا مع عملية انتقال سياسي في سوريا، مشددا على أن كل القوى يجب أن تكون موحدة في مواجهة "داعش".

وشدد وزير الخارجية الفرنسي على المضي قدما في إنجاح جهود التحالف ضد "داعش"، مشيرا إلى أن محاربة "الدولة الإسلامية" في العراق يجب أن تكون ضمن مشاركة كل العراقيين.

وبخصوص الأزمة السورية، صرح فابيوس بأنه من الضروري تجنب وقوع سوريا في فوضى عارمة، متمسكا بمبدأ الانتقال السياسي في سوريا، الذي قال إنه سيساعد في مواجهة "داعش".

لوران فابيوس وحيدر العبادي

العبادي: "داعش" لم يؤسس في العراق بل نما وتأسس في سوريا

من جانبه، أعلن العبادي، عن بدء عمليات تحرير محافظة نينوى من سيطرة تنظيم "داعش"، مشيرا إلى توجه قطعات عسكرية نحو المحافظة.

وقال حيدر العبادي إن هناك تراجع حصل في الرمادي أدى إلى انسحاب القوات منها، لأسباب مختلفة وهناك تحقيق بالموضوع، مشيرا إلى أن القوات العراقية لم تنكسر لقتالها ضد "داعش" في محافظة الأنبار وأن هناك خطة عسكرية لتحريرها بالكامل واستعادتها من أيدي مسلحي "داعش".

وشدد رئيس الوزراء العراقي على أهمية زيادة قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة دعمها للعراق لمواجهة التنظيم الإرهابي، مؤكدا أن العراقيين يقاتلون "داعش" على عدة جبهات.

ولفت العبادي إلى أن "داعش" لم يؤسس في العراق بل نما وتأسس في سوريا وما زال يمتد من خارج الأرضي العراقية، مبينا أن دور التحالف الدولي يتمثل في وقفة صارمة ضد مسلحي الدولة الإسلامية لما يمثله التنظيم من خطر على العالم بأسره.

كما أبرز رئيس الحكومة العراقية أن الوضع السوري يحتاج إلى حل لارتباطه بتطور "داعش"، مضيفا أن مهمة التحالف وقواته تكمن في منع تسرب مقاتلي داعش من سوريا ومن دول مجاورة إلى الأراضي العراقية.

وتابع حيدر العبادي قائلا، "حصلنا على تطمينات من أعضاء التحالف الدولي لمنع تدفق الإرهابيين إلى العراق، ومنع تهريب النفط والآثار"، معرجا بالقول إن أية قطرة نفط أو آثار تهرب من قبل "داعش" لتمويل عملياته هي سفك لدماء العراقيين.

نائب وزير الخارجية الأمريكي

بلينكن: "داعش" ما زال قويا ويجب التعلم من الانتكاسات

أما نائب وزير الخارجية الأمريكي توني بلينكن، فقد قال إن الولايات المتحدة تدعم العراق سياسيا وعسكريا في حربها طويلة الأمد ضد تنظيم الدولة الإسلامية، مشيرا إلى أن قوات التحالف حققت إنجازات ضد "داعش" في الـ 9 أشهر الماضية.

وبين توني بلينكن أن "داعش" ما زال قويا ويسيطر على العديد من الأماكن وأن الحرب ضده ستكون طويلة الأمد، مضيفا أنه يجب استخلاص الدروس من الانتكاسات لتحقيق الانتصارات.

وأفاد نائب جون كيري بأنه يتفق مع ضرورة الانتقال السياسي في سوريا وسيضاعف الجهود لتحقيقه.

يذكر أن العاصمة الفرنسية باريس استضافت اجتماعا لتحالف الدول المكافحة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، وذلك لإجراء مباحثات استراتيجية مستقبلية لقتاله وإيقاف تقدمه، في الوقت الذي يستمر فيه "داعش" إحراز إنجازات ميدانية في كل من سوريا والعراق.

كيري: نقدم للعراق صواريخ مضادة للدبابات

أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري دعم واشنطن لخطط بغداد لاستعادة السيطرة على مدينة الرمادي ومحافظة الأبنار بأكملها، مشيرا إلى أنها ستبدأ بتقديم صواريخ مضادة للدبابات للعراق قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وقال كيري في كلمة توجه بها إلى المشاركين في المؤتمر عبر الهاتف (علما بأنه يخضع للعلاج في الولايات المتحدة بعد إصابته بكسر في عظمة الفخذ جراء حادث دراجة هوائية ): "تتمثل إحدى الخطوات العاجلة التي نتخذها في هذا السياق بإرسال صواريخ مضادة للدبابات لاستخدامها ضد سيارات الانتحاريين في الرمادي. ومن المقرر أن تصل الدفعة الأولى من هذه الصواريخ قبل نهاية هذا الأسبوع".

وأشاد برد رئيس الوزراء العراقي وحكومته على سقوط الرمادي، إذ أقروا بسرعة خطة عمليات لاسترجاع الرمادي وتحرير الأنبار. وأضاف: "إننا ندعم هذه الخطة، وهي تنص على تكثيف عمليات التدريب وتجهيز القوات الأمنية المحلية".

يذكر أن مسؤولا أمريكيا في وزارة الدفاع قال في وقت سابق إن الولايات المتحدة سلمت العراق ألفي قاذف قنابل مضادة للمدرعات من طراز AT-4، وتم إيصال نصف هذه الكمية إلى حكومة بغداد مباشرة، في حين تحتفظ قوات التحالف بالقسم المتبقي بغرض تدريب القوات العراقية وللحالات الطارئة.

تعليق المحلل السياسي شريف بيبي من باريس، من بغداد المحلل السياسي نجم القصاب:

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية