واشنطن: سندعم بغداد ولن نرسل قوات لصد "داعش"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gsjf

يؤكد البيت الأبيض أنه يدرس سبل دعم "العملية التي يقودها العراقيون لاسترجاع الرمادي"، لكنه لا ينوي إرسال قوات خاصة إلى هناك لمواجهة "داعش".

وتحدث البيت الأبيض عن تكثيف عمليات تدريب وتجهيز القبائل في الأنبار، في الوقت الذي كشف فيه مسؤول عسكري في وزارة الدفاع الأمريكية أن واشنطن قررت عدم إرسال قوات خاصة للقتال إلى جانب القوات العراقية على الجبهات المحيطة بمدينة الرمادي.

وأضاف المسؤول في تصريحات لشبكة "سي ان ان" التلفزيونية أن هذا القرار "قابل للمراجعة" في حال حصول تطورات. وتابع أن قادة الجيش الأمريكي لا يعتزمون التقدم بطلب من هذا النوع للرئيس باراك أوباما من أجل الحصول على تفويض لنشر القوات الخاصة الأمريكية في الرمادي أو حولها لمساعدة القوات العراقية.

أوباما يبحث الوضع في الرمادي مع مجلس الأمن القومي الأمريكي

يذكر أن أوباما التقى الثلاثاء 19 مايو/أيار أعضاء مجلس الأمن القومي لبحث الوضع في العراق وبالدرجة الأولى التطورات حول الرمادي التي سقطت في أيدي مسلحي تنظيم "داعش" قبل أيام.

وقال البيت الأبيض بعد الاجتماع إن أوباما "جدد التأكيد على الدعم الأمريكي القوي" لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والتزام الولايات المتحدة بمساندة حكومة العراق."

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

وحضر الاجتماع 25 مسؤولا رفيع المستوى، بينهم نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن ووزير الخارجية جون كيري ووزير الدفاع آشتون كارتر والجنرال لويد أوستن قائد القيادة المركزية الأمريكية.  

ونفى أليستير باسكي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي إجراء "أية مراجعة رسمية للاستراتيجية" الأمريكية في العراق، مضيفا أن واشنطن تواصل نهجها الذي يستهدف إضعاف "داعش" من أجل القضاء عليه في نهاية المطاف، وذلك عن طريق تطبيق استراتيجية واضحة وطويلة الأمد لمكافحة الإرهاب.

وكان البيت الأبيض قد أعلن على لسان الناطق الرسمي باسمه جوش إرنست أنه ينظر جديا في زيادة الدعم العسكري للقوات العراقية وقوات الحشد الشعبي من أجل استرداد مدينة الرمادي، بما في ذلك توفير التدريب والمعدات للقبائل المحلية.

ووصف إرنست ما حصل في الرمادي بأنه انتكاسة، مؤكدا أن واشنطن تتحمل مسؤوليتها بكل الجدية، فيما يخص تحديد أوجه النجاح والقصور وإجراء تقييم للاستراتيجية.

الجيش العراقي يواجه معركة صعبة لاسترجاع الرمادي

وذكرت شبكة "سي ان ان" في مقال تحليلي حول أسباب سقوط الرمادي، أنه مازال أمام قوات الأمن العراقية طريق طويلة لأن يصبح قوة فعالة، على الرغم من مساعي المدربين الأمريكيين الذين تمكنوا من تأهيل قرابة 7 آلاف عسكري حتى الآن، فيما يخضع حاليا ما بين 3  و 4 آلاف للتدريبات حاليا.

وتابعت الشبكة أنه لا توجد في صفوف القوات العراقية إلا عدة وحدات فعالة، معتبرة أن قيادة القوات تعتمد بشكل مفرط على قوات النخبة، مثل "الفرقة الذهبية"، علما بأن عناصر تلك الفرقة فروا من الرمادي مثل عناصر الوحدات الأخرى.

أما القضية الثانية، فاعتبرت "سي ان ان" أنها مرتبطة بتراجع فعالية الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي.

وأشارت الشبكة إلى تزايد عدد الغارات الأمريكية على الرمادي ومحيطها خلال الأيام الماضي، لكنها أعادت إلى الأذهان أن التحالف لم يوجه سوى 35 ضربة جوية إلى مواقع لتنظيم في محيط الرمادي خلال الأسابيع الثلاثة التي سبقت سقوط المدينة.

وتابعت أن الغارات المستمرة منذ 10 شهرا، أضرت بقدرات التنظيم الإرهابي على نقل التعزيزات والإمدادات عبر أراضي العراق، لكنه اكتسب خلال هذه الفترة خبرات تساعده في التقليل من الخسائر التي يتكبدها جراء الغارات.

وأشارت "سي إن إن" في هذا الخصوص إلى التحصينات تحت الأرضية للتنظيم في الفلوجة ومناطق أخرى. وذكرت بأن "داعش" استخدم شبكة من الأنفاق في أثناء معركة تكريت وأنشأ مجمع من المخابئ تحت الأرضية جنوب الموصل. كما اكتسب التنظيم خبرات تساعده في الاستفادة من الظروف الجوية مثل الغطاء السحابي والعواصف الرملية واستخدامها كتغطية من الغارات الجوية.

تعليق ناظم الأسدي عضو لجنة الرأي في هيئة الحشد الشعبي 

تعليق سعيد عريقات مدير مكتب صحيفة "القدس" في واشنطن 

المصدر: وكالات