"الأمن والتعاون": لقاء مجموعة الاتصال بشأن أوكرانيا في مينسك كان بناء

أخبار العالم

فياتشيسلاف دينيغو، ممثل "لوغانسك الشعبية" في مفاوضات مجموعة الاتصال بمينسك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grj2

أجرت مجموعة الاتصال بشأن تسوية النزاع في أوكرانيا في العاصمة البيلاروسية مينسك الأربعاء 6 مايو/أيار اجتماعا، شارك فيه ممثلو كييف و"الجمهوريتين الشعبيتين" جنوب شرق البلاد.

كما شهدت مينسك في اليوم نفسه أول لقاء لأربعة مجموعات عمل فرعية تابعة لمجموعة الاتصال، تتخصص في حل القضايا الأمنية والسياسية والاقتصادية والإنسانية في إطار تطبيق اتفاقات مينسك حول التسوية في أوكرانيا.

وفي تصريح صحفي قالت هايدي تاليافيني، ممثلة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي مجموعة الاتصال الرباعية الأطراف (سلطات كييف، دونيتسك ولوغانسك "الشعبيتان"، روسيا، "الأمن والتعاون")، إن عمل المجموعات الفرعية جرت كان بناء وشكل رصيدا للمفاوضات اللاحقة.

ممثل روسيا: اللقاء وضع أساسا لمواصلة العملية السياسية

من جانبه، أكد ممثل روسيا في مجموعة الاتصال عظمت كول محمدوف أن نتيجة اللقاء في مينسك تبعث على أمل في مواصلة العملية السلمية في منطقة دونباس.

وفي تصريح صحفي وصف كول محمدوف اللقاء بالحدث المهم، مشيرا إلى أن الأهم فيه أنه جرى على أساس حوار مباشر بين كييف من جهة، ودونيتسك ولوغانسك من جهة أخرى.

ممثل روسيا لدى مجموعة الاتصال حول أوكرانيا عظمت كول محمدوف

وقال كول محمدوف إن اللقاء جاء كـ"خطوة جدية على طريق تسوية الأزمة بطرق سياسية، مضيفا أن تصريحات الطرفين تشكل أساسا راسخا لمواصلة العملية السياسية".

هذا وقيم محمدوف إيجابيا إجراء لقاء بين المجموعات الفرعية التابعة لمجموعة الاتصال وتحديد دائرة المسائل التي ستقوم هذه المجموعات بمعالجتها. أما وتابع قائلا إن الأهم الآن هو بحث تنظيم الانتخابات المحلية (في منطقة دونباس) والقضايا المتعلقة بإنعاش النظام المصرفي في المنطقة.

هذا وقال كول محمدوف أن ممثلين عن وزارات الدفاع والطوارئ والتنمية الاقتصادية الروسية ستمثل روسيا في المجموعات الفرعية الأربع.

ممثل دونيتسك: السلام يقترب

من جانبه أشاد دينيس بوشيلين، ممثل "دونيتسك الشعبية" في مجموعة الاتصال، بنتائج اللقاء، قائلا: "لقد تحقق الاختراق الذي كان الجميع ينتظره منذ توقيع الوثيقة الخاصة بتطبيق اتفاقات مينسك في 12 فبراير/شباط الماضي.

دينيس بوشيلين

وقال بوشيلين إن "البداية كانت بناءة بما فيه الكفاية"، مشيرا إلى أن الأهم هو أن الحوار قد بدأ بين أوكرانيا وممثلي دونيتسك ولوغانسك"ـ معربا عن "أمله الكبير في أن يكون هذا اليوم بداية للمرحلة الجديدة" (في العملية السلمية)، وأن "السلام المتكامل بات قريبا".

مسألة الانتخابات المحلية في دونباس

وأضاف بوشيلين أن المجموعة الفرعية الخاصة بالقضايا السياسية ستبحث مسألة إجراء انتخابات محلية في منطقة دونباس، وذلك وفقا لأحد بنود اتفاقات مينسك.

وأعرب عن أمله أن تجري لقاءات المجموعة "على أساس الإجماع" وأن يتمكن الأطراف فيها من إيجاد حلول وسط.

كييف تعطي الأولوية لحل القضايا الأمنية

من جهته اعتبر الرئيس الأوكراني الأسبق ليونيد كوتشما، ممثل كييف في لقاءات مجموعة الاتصال، أن الأولوية يجب أن تعطى لتثبيت وقف إطلاق النار وسحب الأسلحة الثقيلة في دونباس.

الرئيس الأوكراني الأسبق ليونيد كوتشما

وأفاد كوتشما في حديث صحفي بأن الوثيقة التي تعالج هاتين المهمتين وكذلك التأكد من إجراء تنفيذ ذلك من قبل "الأمن والتعاون" قد تم إعدادها لكن صياغتها النهائية "تتطلب عملا إضافيا".

وأضاف أنه في حال تحقيق تقدم في هذا المجال سيكون ممكنا بحث سحب الأسلحة ذات العيار بما يقل عن 100 ملم، ومدافع هاون 85 ملم وغير ذلك من الأسلحة.

كوتشما: 1460 مفقودا ونحو 400 أسير

وأعلن كوتشما أن النزاع المسلح في دونباس قد أسفر عن فقدان 1460 شخصا وأسر نحو 400 آخرين، ناهيك عن آلاف القتلى، معربا عن ارتياحه لقرار مجموعة الاتصال الشروع في معالجة هذه القضية من خلال اتخاذ إجراءات ملموسة.

هذا وأضاف كوتشما أن مجموعة الاتصال لم تناقش إرسال قوات لحفظ السلام إلى دونباس، لكنه وصف هذه المسألة بـ"الملحة"، قائلا إن طرحها قد يستدعي التوجه بها إلى كل من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

المصدر: وكالات