تردي الأوضاع الأمنية في شرق أوكرانيا قبيل استئناف مفاوضات السلام

أخبار العالم

تردي الأوضاع الأمنية في شرق أوكرانيا قبيل استئناف مفاوضات السلامآثار عمليات قصف في شرق أوكرانيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/grbj

تبادل طرفا النزاع في شرق أوكرانيا الاتهامات بتكثيف القصف، وذلك قبيل ساعات من استئناف مفاوضات السلام التي تجريها مجموعة الاتصال الخاصة بأوكرانيا في مينسك الأربعاء 6 مايو/أيار.

وأعلنت وزارة الدفاع في "جمهورية دونيتسك الشعبية" أن القوات الأوكرانية شنت 55 عملية قصف على بلدات خاضعة لسيطرة الجمهورية المعلنة من جانب واحد، فيما اتهمت قيادة "عملية مكافحة الإرهاب" التي تجريها كييف في شرق أوكرانيا قوات الدفاع الشعبي بشن 42 عملية قصف على مواقع العسكريين الأوكرانيين مساء الثلاثاء 5 مايو/أيار.

وعلى الرغم من تزايد عدد انتهاكات نظام وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا، وصل مفوضا جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك دينيس بوشيلين وفلاديسلاف دينيغو صباح الأربعاء إلى مينسك، حيث ستعقد مجموعة الاتصال الخاصة بأوكرانيا جولة جديدة من مفاوضات السلام.

دينيس بوشيلين

ومن المقرر أن تجتمع خلال جولة مفاوضات الأربعاء مجموعات العمل الفرعية المعنية بتطبيق اتفاق مينسك السلمي لأول مرة منذ تشكيلها تنفيذا لاتفاق زعماء روسيا وألمانيا وفرنسا وأوكرانيا.

وأعلنت وزارة الخارجية البيلاروسية أن المفاوضات ستجري وراء الأبواب المغلقة، مؤكدة على عدم وجود أية خطط لتنظيم مؤتمرات صحفية للحديث عن نتائج الاجتماع.

وكانت داريا أوليفير الناطقة باسم الرئيس الأوكراني السابق ليونيد كوتشما الذي يمثل كييف في المفاوضات السلمية، قد كتبت على صفحتها في موقع "فيسبوك": "سيعقد يوم الـ6 مايو/أيار في مينسك لقاء يجمع المشاركين في مجموعة الاتصال الثلاثاء مع ممثلي ما يسمى بجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين".

وتابعت أن الهدف الرئيسي للقاء الذي سيبدأ في الساعة الثانية بعد الظهر، يكمن في تفعيل مجموعات العمل الفرعية الخاصة بتطبيق اتفاقات مينسك، وهي المجموعات المعنية بالشؤون الأمنية والسياسية والاقتصادية والإنسانية، وسينسق عمل تلك المجموعات ممثلون عن منظمة الأمن والتعاون الأوروبي.

يذكر أن مجموعة الاتصال الثلاثية الخاصة بأوكرانيا بدأت عملها منذ عام بمشاركة أوكرانيا ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي وروسيا، وانضم إلى المفاوضات السلمية الجارية في إطارها لاحقا ممثلون عن دونيتسك ولوغانسك.

جلسة لمجموعة الاتصال حول أوكرانيا

وذكرت أوليفير أن مجموعة الاتصال أجرت الثلاثاء 5 مايو/أيار لقاء عمل دون مشاركة ممثلي دونيتسك ولوغانسك.

وأوضحت أن اللقاء الذي شارك فيه ليونيد كوتشما (عن أوكرانيا)، وهايدي تاليافيني (عن منظمة الأمن والتعاون الأوروبي)، وعظمت كول محمدوف (عن روسيا) بحث القضايا المتعلقة بإعداد لقاء مينسك القادم.

دونيتسك: رئيسا الجمهوريتين الشعبيتين لن يشاركا في اللقاء

من جانبه أعلن دينيس بورغين، رئيس مجلس الشعب (البرلمان) في "دونيتسك الشعبية" أن رئيس الجمهورية ألكسندر زاخارتشينكو، ونظيره في جمهورية لوغانسك الشعبية إيغور بلوتنيتسكي، لن يشاركا في لقاء مجموعة الاتصال.

وفي مقابلة مع صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الثلاثاء 5 مايو/أيار أعرب بورغين عن شكوك دونيتسك ولوغانسك في أن يؤدي اللقاء إلى اختراق في تسوية الأزمة، قائلا إنه "في أحسن الحالات سيبدأ في مينسك العمل على مستوى المجموعات الفرعية".

وأضاف بورغين أن جدول أعمال اللقاء لا يزال غير محدد وأن إعلانه سيتم في مينسك مباشرة.

لافروف: أنتطر من لقاء مينسك خطوات إضافية للتسوية في أوكرانيا

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه ينتظر من لقاء مينسك المرتقب أن يسفر عن اتخاذ "خطوات إضافية لضمان التقدم في تطبيق وثيقة مينسك المتعلقة بالإجراءات الخاصة بالتسوية في أوكرانيا، وذلك في تطوير ما تم الاتفاق عليه بين زعماء رباعية "النورماندي" في مكالماتهم الهاتفية مؤخرا".

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

وفي تصريح لوكالة "تاس" ذكر لافروف أن لقاء مجموعة الاتصال في مينسك سيجري متزامنا مع اللقاء الأول للمجموعات الفرعية الأربع التابعة لها، مشددا على أهمية أن تتقدم هذه المجموعات المتخصصة في عملها بشكل متواز.

المصدر: وكالات