الأسد: توجد اتصالات بين الاستخبارات السورية والفرنسية

أخبار العالم العربي

الأسد: توجد اتصالات بين الاستخبارات السورية والفرنسيةالرئيس السوري خلال مقابلة سابقة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gqc4

أكد الرئيس السوري بشار الأسد وجود اتصالات بين أجهزة الاستخبارات السورية ونظيرتها الفرنسية، مضيفا أنه رغم ذلك لا يوجد تعاون فعلي بين الجانبين.

جاء ذلك ضمن مقابلة أجرتها القناة الثانية الفرنسية الرسمية مع الأسد وبثت الاثنين 20 أبريل/ نيسان.

وسئل الأسد هل استخبارات البلدين تتبادلان المعلومات، فأجاب "كلا"، موضحا أن الاتصالات جرت مع أفراد من الاستخبارات الفرنسية زاروا سوريا.

يذكر أن باريس طالما أعلنت أنها تسعى لحل سياسي للأزمة السورية من دون أن يكون الرئيس الأسد جزءا منه.

وأكد الأسد أن الدول الغربية غير جادة في محاربة الإرهاب في المنطقة وأنه لا يمكن تشكيل تحالف على الإرهاب وهو يدعم الإرهابيين في الوقت نفسه.

ولفت في المقابلة إلى أن فرنسا كانت "رأس الحربة بدعم الإرهاب" في سوريا وهي باتت تابعة بشكل ما للسياسة الأمريكية وغير مستقلة ولا تحظى بالمصداقية.

ونفى الرئيس السوري أن يكون ساعد على ظهور تنظيم "داعش"، مشيرا إلى أن التنظيم تأسس في العراق عام 2006 بإشراف الأمريكيين وأتى من العراق إلى سوريا لأن "الفوضى معدية"، بحسب تعبيره.

كما نفى الأسد استخدام الأسلحة التي لها آثار مدمرة على المدنيين مثل البراميل المتفجرة من قبل الجيش السوري، مبينا أنه "ما من جيش في العالم بما في ذلك جيشنا.. يقبل باستخدام أسلحة لا يمكن تصويبها".

وحول استخدام الأسلحة الكيميائية، قال الأسد "نملك معملين للكلور أحدهما أغلق منذ بضع سنوات ولم يعد يستخدم والآخر يقع في شمال سوريا وهو المعمل الأكثر أهمية من المعمل الأول، وهو على الحدود التركية وتحت سيطرة الإرهابيين منذ سنتين".

وأضاف "الكلور في سوريا يقع تحت سيطرة المجموعات المسلحة، هذا أولا، ثانيا.. هذا ليس من أسلحة الدمار الشامل، الأسلحة النظامية التي نمتلكها أكبر تأثيرا من الكلور.. ولهذا فنحن لسنا بحاجة لاستخدامه في كل الأحوال".

تعليق الإعلامي طارق عجيب:

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية
أول كسوف كلي للشمس منذ 99 عاما!