"مرسيدس بينز" على عتبة ثورة جديدة في وسائل النقل

عالم السيارات

"مرسيدس بينز" على عتبة ثورة جديدة في وسائل النقل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gpu0

كانت شركة "مرسيدس بينز" عام 1885 قد حققت ثورة في مجال وسائل النقل ، فهل بإمكانها الآن تحقيق ثورة أخرى بإطلاق سيارات ذاتية الحركة، من دون سائق؟

كشفت الشركة مؤخرا عن سيارتها الاختبارية " Luxery F 015 " التي تتميز لا بتصميمها الفريد فحسب ، بل وبرؤى جديدة لفكرة القيادة الألية(الذاتية) للسيارة. وتتسارع السيارة وتفرمل بنفسها، كما إنها تدور من دون تدخل سائق.

ويتم توليد القوة الكهربائية اللازمة لتدوير العجلتين الخلفيتين على متن السيارة مباشرة، حيث ينحل الهيدروجين المضغوط في داخل خزانات كربونية منصوبة تحت أرضية السيارة. ويتم تخزين الطاقة الناجمة عن إنحلال الهيدروجين المضغوط في بطارية تبلغ سعتها 29 كيلوواط/ساعة. وتقل تلك السعة ضعفا عما هو عليه في بطارية سيارة "تيسلا".

"مرسيدس بينز" على عتبة ثورة جديدة في وسائل النقل

ثم تنقل تلك الطاقة إلى محركين كهربائيين يولد كلاهما قوة 136 حصانا. كما يمكن شحن سيارة " 015 F" من الدائرة الكهربائية العامة باستخدام طريقة " plug-in ".

ويبلغ احتياطي سير السيارة في حال الشحن التام للبطارية 200 كيلومتر. وقد تبلغ سرعتها 200 كلم/ساعة.

في حقيقة الأمر فإن سير " 015 F" الذاتي لا يمكن أن يتحقق إلا في ميادين تدريبية مغلقة وحسب مسار يتم إدخاله في جهاز الملاحة "جي بي أس". وكانت "مرسيدس بينز" أول شركة حصلت على امتياز باختبار سياراتها ذاتية الحركة في طرق ولاية كاليفورنيا، بصفتها أكثر الولايات الأمريكية تسامحا لمثل هذه التكنولوجيات.

"مرسيدس بينز" على عتبة ثورة جديدة في وسائل النقل

وتُبلغ السيارة كل من يحيط بها بأنها ذاتية الحركة، وذلك بواسطة أضواء " LED " المنصوبة في مقدمة السيارة والمضيئة باللون الأزرق. وهناك كاشف ليزري ينصب أيضا في مقدمتها من شأنه رسم إشارات مفهومة تدل على نوايا السيارة.

ويقول مهندسو الشركة إن طرق وشوارع المستقبل ستخلو من السائقين. والمشكلة الرئيسية ستكمن في التعامل بين السيارات من دون سائق والمشاة وفي سباق الذكاء بينهم.

المصدر: "فيستي. رو"

فيسبوك 12مليون