لا أبواب جديدة تفتح في وجه معتقلي غوانتانامو

أخبار العالم

لا أبواب جديدة تفتح في وجه معتقلي غوانتانامو معتقل غوانتانامو
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/goap

قررت الأوروغواي الامتناع عن استقبال مزيد من معتقلي سجن غوانتانامو الأمريكي، وذلك بعد استقبالها 6 منهم في عهد الرئيس السابق خوسي موخيكا، ماقد يعرقل جهود أوباما لإغلاق هذا المعتقل.

وأعلن وزير الخارجية، رودولفو نين الاثنين 23 مارس/آذار "لن يأتي سجناء آخرون من غوانتانامو، إنه (قرار) نهائي".

وكانت الأوروغواي قد استقبلت خلال الفترة الممتدة بين 2010 و2015 ستة رجال اعتقلوا لأكثر من 10 سنوات بدون محاكمة في القاعدة الأمريكية الواقعة في كوبا، بطلب من الرئيس الأمريكي، باراك أوباما.

وأعطى الرئيس السابق للأوروغواي، خوسي موخيكا، الذي غادر منصبه مطلع مارس/آذار، موافقته بخصوص الموضوع منتهزا فرصة هذا الاتفاق ليدعو نظيره الأمريكي إلى رفع الحظر المفروض على كوبا.

ووصف الرئيس اليساري آنذاك استقبال معتقلي غوانتانامو "بالخطوة الإنسانية من أجل بشر يعانون من احتجاز فظيع في غوانتانامو".

خوسي موخيكا

وبموجب خطة موخيكا، سيعامل المعتقلون السابقون في غوانتانامو كغيرهم من السكان وسيسمح لهم بالسفر بحرية.

وتعتبر الأوروغواي أول بلد من أمريكا الجنوبية يستقبل معتقلين سابقين في غوانتانامو في أواخر 2014.

ويتمتع المعتقلون السابقون، وهم 4 سوريين وفلسطيني وتونسي، بوضع لاجىء ويعيشون في مونتيفيديو حيث يواجهون صعوبات في التكيف سواء بسبب اللغة أو كلفة المعيشة أو قضاء فترة طويلة في السجن.

وأطلقت أمريكا سراح هؤلاء لإعادة توطينهم، وذلك في أحدث خطوة ضمن جهود إدارة أوباما لإغلاق السجن.

معاملة سيئة للمعتقلين في سجن غوانتانامو

عمليات إطلاق سراح سجناء في السابق 

وتماشيا مع خطة أوباما سلمت واشنطن 19 معتقلا إلى بلادهم أو إلى بلدان أخرى خلال العام 2014.

ومن المعتقلين الـ779 الذين كانوا في المعتقل منذ نحو 13 سنة، ما زال 136 قابعين فيه، معظمهم دون محاكمة.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت نهاية يناير/كانون الثاني عدم نيتها تسليم قاعدة غوانتانامو لهافانا، وذلك بعد مطالبة الرئيس الكوبي باستعادة السيطرة على الخليج كشرط لتطبيع العلاقات مع أمريكا.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

ورغم حديثه المتكرر عن بذل كل ما في وسعه لإقفال سجن غوانتانامو، إلا أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم يفلح حتى الآن في ذلك.

و بموجب معاهدة موقعة عام 1903 تسيطر الولايات المتحدة على خليج غوانتانامو البالغة مساحته 116 كم مربعا، حيث توجد قاعدة بحرية كبيرة إضافة الى مركز الاحتجاز العسكري المثير للجدل والذي بدأ يستقبل المشبوهين بالإرهاب بعد أربعة أشهر من اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001.

المصدر: RT +وكالات